أخبار عاجلة
بشرى سارة لعشاق برشلونة -

بين دياب وباسيل.. حكومة 'الحركة بلا بركة'

بين دياب وباسيل.. حكومة 'الحركة بلا بركة'
بين دياب وباسيل.. حكومة 'الحركة بلا بركة'
تحت عنوان "حكومة "الحركة بلا بركة" كتب شارل جبور في صحيفة "الجمهورية": "أيّ متابع لحركة الحكومة يخرج بانطباع واضح بأنها، ربما، من أنشط الحكومات المتعاقبة: اجتماعات لرئيس الحكومة على مدار الساعة، وأكثر من اجتماع للحكومة في الأسبوع، وبين كل اجتماع واجتماع اجتماعات وزارية في مواضيع محدّدة، وعلى رغم كل ذلك لا نتائج عملية حتى الساعة.
لا يكفي أن تكون الحكومة كخلية النحل في حركة لا تهدأ على مدار الساعة، فهذا أمر جيد لا شك، ولكن الأهم ان تكون حركتها هادفة ضمن مسار واضح المعالم وخطة مكتملة الأوصاف وقادرة على اتخاذ القرارات المناسبة ترجمة لرؤيتها المالية والاقتصادية والإصلاحية.

صحيح انّ الحكومة شُكّلت في مرحلة صعبة للغاية واستثنائية وأمامها تحديات كبرى باعتبار انّ لبنان في صلب انهيار مالي غير مسبوق، ولكن الصحيح أيضاً انّ فرَص نجاحها قائمة ومتوفرة في حال أرادت ذلك، وتحديداً في حال أراد رئيسها حسان دياب ان يتجاوز الخطوط الحمر الموضوعة أمامه من الأكثرية المشكلة للحكومة، خاصة وانّ الفشل سيتحمّل دياب تبعاته شخصياً بسبب عدم إقدامه، وتقيُّده بسياسة الأمر الواقع.


وحتى الأكثرية المكونة للحكومة سترمي بالفشل على دياب بسبب تلطّيها خلفه وعدم إقرارها بمشاركة علنية، والدليل انّ مصادر النائب جبران باسيل رفضت الاتهامات الموجهة إليه بالمحاصصة في التعيينات وألقَت بالمسؤولية على الحكومة، فيما الجميع يعلم انّ كلام المصادر منافٍ للحقيقة، ولذلك على رئيس الحكومة ان يختار بين إنقاذ البلد ونفسه، وبين تحميله منفرداً تَبعات الفشل الحتمي، لأنّ استمرار الحكومة على المنوال الحالي يعني اصطدامها بالحائط المسدود". لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تحالفات حول الاستحقاق الرئاسي المقبل

معلومات الكاتب