لبنان يقف على مشارف مجازفاتٍ أقرب لـ'القفزِ إلى المجهول'

لبنان يقف على مشارف مجازفاتٍ أقرب لـ'القفزِ إلى المجهول'
لبنان يقف على مشارف مجازفاتٍ أقرب لـ'القفزِ إلى المجهول'
لم يكن أدلّ على أنّ "لبنان يقف على مشارف مجازفاتٍ أقرب لـ"القفزِ إلى المجهول" من ملامح "انفجار" المأزق الحكومي بالعلاقة بين الرئيس ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري بعدما كان "حزب الله" رمى في وجههما قبل نحو شهر "لغم" توزير النواب السنّة الموالين له بما علّق ولادة الحكومة في "الدقائق الخمس الأخيرة".
وقد تفاجأت الأوساط السياسية بأن عون رمى كرة الأزمة الحكومية وحلّها في مرمى الحريري لرفْض الأخير صيغة الـ 32 وزيراً وصولاً لتلويحه بتوجيه رسالة الى البرلمان حول مآل المأزق الحكومي، وسط تلميحاتٍ الى إمكان سحب التكليف من الحريري والذهاب الى مرشّح آخر.
وفيما فسّرتْ الأوساطُ نفسها إعلان عون ما يشبه "نفاذ صبره" وتخييره الحريري بين "الفرصة الأخيرة" أو بدء مسار جديد بالعودة الى البرلمان على أنه بمثابة "هروب" الى الأمام من قبل فريقه بعدما سلّم لـحزب الله بشرْط تمثيل سنّة "8 آذار" أو لا حكومة، تستبعد أن تكون اندفاعة عون في إطار قرار كبير مُتَّخَذ بسحب التفويض النيابي للرئيس المكلف أقله في الوقت الراهن، علماً أن مثل هذا الأمر غير ممكن دستورياً وسيكون حصوله ولو بـ“إعلان النيات” مكلفاً سياسياً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المفاوضات الحكومية طور النقاش والتفاهم
التالى حاصباني: لا دولة قوية بلا جيش قوي وحده يحمل السلاح

معلومات الكاتب