أخبار عاجلة
تعرف على أسباب قلة التركيز وطرق علاجه -

بالتفاصيل: هكذا تعامل 'حزب الله' مع معركة الأنفاق 'الهوليودية'.. هل تندلع الحرب قريباً؟

بالتفاصيل: هكذا تعامل 'حزب الله' مع معركة الأنفاق 'الهوليودية'.. هل تندلع الحرب قريباً؟
بالتفاصيل: هكذا تعامل 'حزب الله' مع معركة الأنفاق 'الهوليودية'.. هل تندلع الحرب قريباً؟
كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان "كيف تعامل "حزب الله" مع "زوبعة الأنفاق"؟": "فجأة، قرّرت تل ابيب أن تخوض معركة أنفاق "هوليودية" ضد "حزب الله"، تحت مسمى "درع الشمال"، الامر الذي طرح تساؤلات عدة حول توقيت هذه الاستدارة الإسرائيلية نحو الحدود مع لبنان، ودوافعها الحقيقية.

بينما كان "حزب الله" منشغلاً بمتابعة تداعيات حادثة الجاهلية، وجد نفسه امام تطور داهم على الجانب الآخر من السياج الحدودي الشائك، مع التحرك الواسع للآليات الإسرائيلية في محاذاة الخط الفاصل مع لبنان، لتقفّي أثر الأنفاق المفترضة ونسفها.

و"الحزب" المتوثب للتعامل السريع مع أيّ مغامرة اسرائيلية، والمحتفّظ بجهوزية للتحرك الفوري، سارع الى الاستنفار العسكري غير المرئي في مواجهة العملية الاسرائيلية، واتّخذ في الظل تدابير وقائية تحسّباً لكل الاحتمالات، بحيث كان جاهزاً لملاقاة أسوأ سيناريو ممكن وهو الحرب، علماً أنّ "الحزب" لا يزال يستبعد حتى الآن فرضية اندلاع الحرب الشاملة لاعتبارات عدة، إنما من دون أن يُسقط من حسابه كلياً احتمال أن يتّخذ العدو الاسرائيلي، في لحظة ما، قراراً متهوّراً بشنّ عدوان واسع على لبنان.

وعلى الرغم من دقة الوضع المستجد أمس، إلّا انّ "حزب الله" تعامل بأعصاب باردة مع التطور الاسرائيلي الذي كان يخضع لحظة بلحظة للمراقبة الميدانية من قبل عناصر "المقاومة"، وللتشريح الدقيق على اعلى المستويات القيادية، للتأكد من أنّ جيش الاحتلال لن يتجاوز قواعد الاشتباك والخطوط الحمر في حملته على ما يُعتقد انها أنفاق حفرتها "المقاومة"، وتمتد وفق اعتقاده من الجانب اللبناني الى داخل الاراضي المحتلة".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب