'لقاء الثلاثاء': الحملات الشخصية من البعض لا تستهدف أشخاصاً بقدر ما تستهدف الوطن

في إطار حرصه الدائم على الدفاع عن مصالح المواطنين في كلّ المجالات، عقد "لقاء الثلاثاء" اجتماعه الأسبوعي في دارة الراحل الدكتور عبد المجيد الرافعي، وبرعاية من السيّدة المناضلة ليلى بقسماطي الرافعي وبحضور مزيد من الفعاليات المدنية والنقابية التي اعتادت المشاركة في اللقاء .

وتنوعت المواضيع المطروحة والتي تمّت مناقشتها بشكل موسّع، بين الوطني والسياسي والمعيشي والإنمائي. وتمّ التطرّق إليها وفق ما يتطلع إليه المواطنون في طرابلس وكل لبنان. وأكّدت النقاشات مجدّداً أنّ تشكيل الحكومة يعتبر المدخل الوحيد لبدء عملية البحث عن الحلول الناجعة لما يعانيه اللبنانيون بشكل عام.

ورأت أنّ المناكفات السياسية والتلطي وراء أسباب واهية لعرقلة تأليف الحكومة لا يمكن أن يستمر، وإنّ الحملات الشخصية من البعض لا تستهدف أشخاصاً بقدر ما تستهدف الوطن، والتي من شأنها إطالة الأزمة خدمة لأجندات خارجية من دون أن يعي هؤلاء الخطر المحدق بلبنان، فكل ذلك ينعكس بقوّة على الحال المتردية التي يعيشها لبنان بكل فئاته ومناطقه، لا سيّما مدينة طرابلس وأهلها. وهذه من المسؤوليات الأولية لأيّ حكم كذلك بحث اللقاء في المشاريع الخدماتية للمدينة حيث سئم المواطن اللامبالاة الرسمية تجاهها، وأبرزها مشكلة النفايات والمياه إضافة للكهرباء وأخيراً مشروع إنشاء مسلخ حديث في طرابلس تحتاجه المدينة بشكل ملح وقد اقترح بعض المشاركين أن يتمّ تشكيل لجان متخصصة إضافة للجنة الموجودة أصلاً من قبل أعضاء لقاء الثلاثاء والتعاون مع لجان مساعدة في أحياء المدينة ليتم التعامل بتكامل مع المطالب المطروحة. إنّ العمل لتحقيق أهداف المواطن لا يمكن أن يحصل دون تخلي جميع المسؤولين عن أنانياتهم والتشارك في استشعار الخطر فإذا كانت الدول الأجنبية تحثنا على ذلك فالأولى بنا أن نفعل ذلك بدافع وطني صادق".


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى موظفو الادارة العامة: الاستمرار بالإضراب وعدم الحضور الى مراكز العمل لآخر أيلول

معلومات الكاتب