'حزب الله' منزعج من باسيل؟

'حزب الله' منزعج من باسيل؟
'حزب الله' منزعج من باسيل؟

داخل الغرف المغلقة، اللصيقة بـ"حزب الله"، كان الحديث حتى الأمس القريب أنه وبعكس السائد لدى العامة والبيئة الحاضنة بأن رئيس "التيار الوطني الحرّ" الوزير جبران باسيل يسيء تقدير التعاطي مع "حزب الله"، غير أن باسيل لا يخطئ مع الحزب، بل أن التنسيق على أعلى مستوياته بين الطرفين..لكن هذا الجو تبدل خلال الأسابيع الماضية، ليصل إلى مرحلة أصبح فيها "حزب الله" منزعجاً من باسيل بسبب أدائه في الملف الحكومي.

وتشير مصادر مطلعة أن الحزب يرى أن باسيل يتعاطى في المكلف الحكومي كأن ليس لديه حلفاء، وأنه يذهب بعيداً بالحذر وتحصين كتلته الوزارية، حتى أن الحصة الدرزية لا يبدو أنها ستكون من حصة النائب طلال إرسلان بل من حصة باسيل.

وترى المصادر أن الإنزعاج وصل إلى ذروته عندما أغلق باسيل أبواب الحلّ عبر إعلانه تراجع رئيس الجمهورية عن المبادلة بين وزير سنّي ووزير مسيحي، الأمر الذي جعل التسوية مستحيلة وتستوجب كسر أحد الأطراف المتفاوضة.

وتعتبر المصادر أن مساعي الحزب تهدف بشكل أساسي إلى الضغط على الرئيس المكلف سعد الحريري لإختيار وزير سني من قوى الثامن من آذار من حصته هو، ولكن هذا لا يعني إغلاق سبل التسويات التي لن تضر حصة رئيس الجمهورية بل قد تعززها..

وتلفت المصادر إلى أن باسيل وعد في لقائه الأخير مع الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، بالسعي للوصول إلى تسوية تضمن حقوق جميع الأطراف غير أنه في الواقع عمد إلى تحييد نفسه عن الأزمة بشكل كامل.

وتقول المصادر أنه على باسيل أن يتعاطى في الملف الحكومي كما يتعاطى "حزب الله"، أي أن يقتنع أن حلفائه إلى جانبه، وأن تحصين حصته تكون عبر حلفائه أيضاً الذي أثبتوا مراراً أنهم إلى جانب "التيار الوطني الحرّ" ورئيس الجمهورية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى موظفو الادارة العامة: الاستمرار بالإضراب وعدم الحضور الى مراكز العمل لآخر أيلول

معلومات الكاتب