أخبار عاجلة
تعرفى على كيفية اكتشاف عدوى البرد والأذن عند الأطفال -
بعد 16 عاماً.. ألمانيا تطوي اليوم صفحة حكم أنغيلا ميركل -
10 عناوين من “الصندوق” حول “برنامج التعافي” -
عصير خضار يخفف من الأعراض الناتجة عن الانتفاخ -
غوتيريش في العزل الصحي بعد مخالطته مصاباً بكورونا -

حراك باسيل.. السيد والشيخ في الأجواء

حراك باسيل.. السيد والشيخ في الأجواء
حراك باسيل.. السيد والشيخ في الأجواء
يستمر حراك وزير الخارجية جبران باسيل من أجل الوصول إلى تسوية تسمح بولادة الحكومة اللبنانية، وحل عقدة تمثيل سنة الثامن من آذار، خصوصاً في ظل التصعيد الخطابي الذي حصل بين كل من "حزب الله" من جهة وتيار "المستقبل" من جهة أخرى، من دون تحقيق نتائج واضحة.

يعطي باسيل حراكه طابعاً وطنياً إذ يقوم بزيارة جميع الأطراف المعنية وغير المعنية، ومن هنا جاءت زيارته لرئيس الحزب "الإشتراكي" وليد جنبلاط، إذ يحاول باسيل الحصول على شرعية الوسيط النزيه، الذي يسعى إلى عدم تهميش أي من الأطراف.


لذلك، فقد بدأ باسيل حراكه بالعتب على النواب السنة المستقلين، الذي يحمّلونه مسؤولية لا يحملها بالتعطيل، ودعاهم إلى تسوية مقبولة من كل الأطراف.

يعمل باسيل بتكليف واضح وعلني من رئيس الجمهورية لإيجاد مخرج للأزمة الحالية، من دون أن يكون طرفاً إلى جانب هذا الفريق أو ذاك، بل ويتقصد عدم إظهار نفسه إلى جانب "حزب الله" فكرر مراراً وتكراراً أنه ضدّ إضعاف رئيس الحكومة وأنه يسعى إلى تسوية تحافظ له على قوته.

ويهدف الحراك بالباسيلي إلى تشكيل الحكومة أولاً، وإلى إكمال ما بدأه الرئيس عون بالتمايز الإعلامي عن "حزب الله" في لقائه الأخير مع الصحافيين بمناسبة مرور عامين على إنتخابه، وهذا بهدف تجنب العقوبات الأميركية.

وتؤكد مصادر مطلعة أن حراك باسيل يأتي بتنسيق كامل مع الطرفين المعنيين بشكل مباشر بهذا الحراك، أي تيار "المستقبل" وتحديداً الرئيس سعد الحريري من جهة، وهذا ما يفسر قول الأخير في مؤتمره الصحافي "ما بيني وبين جبران يبقى بيني وبين جبران"، وبين "حزب الله" الذي كان باسيل قد إلتقى أمينه العام قبل بدء حراكه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شدياق: هويتنا لن تكون يوماً فارسية

معلومات الكاتب