رهان عربي ـ دولي على دعم الجيش

رهان عربي ـ دولي على دعم الجيش
رهان عربي ـ دولي على دعم الجيش

تحدثت أوساط سياسية لبنانية عبر “العرب” عن توجه غربي وعربي واضح لتقوية المؤسسة العسكرية اللبنانية باعتبارها الوحيدة التي ما تزال تحظى بثقة المجتمع الدولي، في مقابل تهاوي باقي مؤسسات الدولة.

وتشير الأوساط إلى أن الولايات المتحدة وفرنسا والسعودية أظهرت في الأيام الأخيرة حرصا على دعم الجيش للحفاظ على ما تبقى من لبنان الذي تعصف به أسوأ أزمة مالية واقتصادية في تاريخه الحديث، في مقابل انغماس القوى السياسية في صراعات حزبية وفئوية ضيقة.

ولا تستبعد الأوساط أن تحركات قائد الجيش العماد جوزيف عون ضمن دوائر القوى الثلاث، تندرج ضمن مشروع يجري رسمه لتهيئة الرجل للعب دور أكبر في المرحلة المقبلة، لاسيما بعد فشل رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري في تشكيل حكومة تتولى مهمة الإنقاذ، وهو ما خلف حالة من الإحباط لدى المجموعة الدولية والعربية.

وترى الأوساط أن الثابت حاليا أن تنسيقا عالي المستوى يجري بين الدول الثلاث حول دعم الجيش وقائده للحيلولة من دون انهيار لبنان الكامل وتحوله إلى دولة فاشلة، تحتويها إيران عبر ذراعها حزب الله.

وتشير إلى أن هذا ما تجلى في استقبال السفير السعودي وليد البخاري مؤخرا في منزله لقائد الجيش، بعد أيام من زيارة أجراها الأخير إلى باريس، وقبلها اجتماعه عبر الإنترنت مع مسؤولين أميركيين من الخارجية والدفاع.

وأعلنت باريس الثلاثاء عن استضافة مؤتمر دولي عبر الإنترنت في الـ17 من الشهر الحالي لحشد الدعم للجيش اللبناني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محروقات إيران إلى لبنان كالسلاح والبواخر… “حكي وبس”
التالى البركس: للموافقة فورا على الاعتمادات المطلوبة لتفريغ بواخر النفط

معلومات الكاتب