أخبار عاجلة
مشهد ميسي حين نام على الأرض.. النجم الأرجنتيني يعلق! -
إيفرتون يعلن رحيل مديره الرياضي.. ويدعم بينيتيز -
توخيل يثق في قدرة تشيلسي على تجاوز مشاكله -
موسى: إزاحة بيطار ليست المطلوب -
رئيس بلدية ضبية في ذمة الله -
مشهد مخيف.. فهد يتبختر في فصل دراسي ويصيب تلميذا -

الصحة العالمية توصى باستخدام عقار جديد لعلاج الأطفال المصابين بالإيدز

أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرا جديدا لها عن مقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز لعام 2021، يعطي تقرير المنظمة الأخير حول مقاومة العقاقير المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية صورة متعمقة لمدى تزايد مقاومة الأدوية، والخطوات التي تتخذها البلدان لضمان حصول المرضى على أدوية فعالة لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية والوقاية منه.

 


الايدز والمقاومة لادوية

كشف التقرير أنه في عام 2020 ، كان لدى 64% من البلدان التي تم التركيز عليها "البلدان التي تعاني من عبء كبير من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية "الايدز"، خطط عمل وطنية للوقاية من مقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية ومراقبتها والاستجابة لها، تسترشد هذه الخطط بخطة العمل العالمية بشأن مقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية منذ عام 2017-2021 ، وهي خطة لأصحاب المصلحة المتعددين تنسقها منظمة الصحة العالمية وتنشرها.

تشجع منظمة الصحة العالمية البلدان على مراقبة المقاومة وتوصي الأشخاص الذين يبدأون الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية (ARVs) بالعلاج المسبق لمقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية (PDR)  ، وتوصي منظمة الصحة العالمية بانه اذا ثبت مقاومة الأدوية لعلاج المرضى، فيجب تغيير علاج فيروس نقص المناعة البشرية الأول بشكل عاجل إلى نظام أقوى يحتوي على "دولوتجرافير" وهو دواء قوى لمرضى الايدز يستخدم للبالغين والأطفال.

يشير هذا التقرير إلى أن عددًا متزايدًا من البلدان قد وصل إلى نسبة 10% من مقاومة العقاقير المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية باستخدام العلاج المسبق لمقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية PDR ، أن الأشخاص الذين سبق لهم التعرض للأدوية المضادة للفيروسات القهقرية هم أكثر عرضة بثلاث مرات لإظهار المقاومة لفئة بعض الأدوية .

وقالت المنظمة، إنه استنادًا إلى أحدث النتائج من الدراسات الاستقصائية التي أجريت في 10 بلدان في أفريقيا جنوب الصحراء، ما يقرب من نصف الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم حديثًا بفيروس نقص المناعة البشرية يحملون فيروس نقص المناعة البشرية المقاوم للأدوية قبل بدء العلاج، تسلط هذه النتائج الضوء على الحاجة إلى تسريع التحول المستمر وأهمية استخدام العلاج المضاد للفيروسات المرتكزة على دولوتجرافير في الأطفال الصغار في أقرب وقت ممكن.

وقالت، إنه منذ عام 2019 ، أوصت منظمة الصحة العالمية باستخدام عقار دولوتجرافير باعتباره الخط الأول والثاني المفضل في العلاج لجميع الفئات السكانية من مرضى الايدز لأنه أكثر فعالية، وأسهل في تناوله، وله آثار جانبية أقل من الأدوية الأخرى المستخدمة حاليًا.

 يحتوي عقار دولوتجرافير Dolutegravir أيضًا على حاجز كبير لتطوير مقاومة الأدوية، مما يدعم متانته وفعاليته على المدى الطويل، مؤكدة إنه منذ تنفيذ الدراسات الاستقصائية، بدأت العديد من البلدان في الانتقال إلى النظم العلاجية المحتوية على عقار دولوتجرافير، مما يوفر للأشخاص خيارًا علاجيًا أفضل ويعزز مكافحة مقاومة الأدوية.

يعتبر العلاج الوقائي قبل التعرض للايدز (PrEP) خيارًا وقائيًا فعالًا للأفراد غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والمعرضين لخطر كبير للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية كجزء من مناهج الوقاية المركبة. من المرجح أن تحدث المقاومة عند بدء العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP) في مكان الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية الحادة غير المشخصة، نظرًا لأن البلدان تنفذ استخدام  العقاقير الوقائية PrEP للوقاية من عدوى فيروس العوز المناعي البشري "الايدز"، يجب أن يكون مصحوبًا بمراقبة مقاومة عقاقير فيروس نقص المناعة البشرية لدى الأشخاص المصابين بالعدوى.

يؤكد التقرير أيضًا على الحاجة إلى مراقبة الحمل الفيروسي الروتيني والمتابعة الدقيقة للأفراد الذين يعانون من عدم كبت الفيروس، بما في ذلك تبديل النظام إذا لزم الأمر، لتحقيق نتائج علاجية طويلة الأمد ومواتية، بالإضافة إلى ذلك، فإن ضمان التوافر المستمر وإمكانية الحصول على الأدوية المثلى لعلاج عدوى فيروس نقص المناعة البشرية أمر ضروري لمنع مقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية، تؤكد هذه النتائج على الحاجة إلى دعم البلدان في إيجاد حلول مستدامة بشكل استباقي مناسبة للسياقات المحلية ويمكن أن تشمل أفراد المجتمع المدني.

مع اقتراب خطة العمل العالمية الحالية بشأن مقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية 2017-2021 من نهايتها، يوصي التقرير بالجهود العالمية المستقبلية لتحديد الفرص المستمرة للوقاية من مقاومة العقاقير لفيروس نقص المناعة البشرية ومراقبتها والاستجابة لها، بما في ذلك التكيف مع مشهد العلاج سريع التطور.

وأوضح الدكتور ميج دوهرتي، مدير البرامج العالمية لفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد والأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي بمنظمة الصحة العالمية، إن هذا التقرير حول فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز"، والمراقبة، يحمّل البلدان المسؤولية، لتوفير علاج ورعاية عالية الجودة لفيروس نقص المناعة البشرية والاستثمار المركّز في مقاومة مضادات الميكروبات، بالوقاية والعلاج، حتى نتمكن من الحفاظ على الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية طوال حياة الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كيف يساعدك تناول الأرز على النوم الجيد ليلًا؟ دراسة توضح

معلومات الكاتب