أخبار عاجلة

دراسة: انتفاخ البطن والغازات علامة على صحة الأمعاء

ربما كنت تميل بشدة نحو الأطعمة الصحية والنباتية التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، مثل الخضروات والفاصوليا والحبوب الكاملة، وترى فوائد مثل المزيد من الطاقة وتغيير تكوين الجسم ولكن هناك أحد الآثار الجانبية التي لا تقدرها وهى زيادة انتفاخ البطن، فقد تبين أنها علامة على أن بكتيريا الأمعاء راضية عن التغييرات في نظامك الغذائي ، وفقًا لدراسة جديدة نُشرت في مجلة  Nutrients، وفقا لما نشره موقع " eatthis". 

غازات
 

قام الباحثون بإجراء الدراسة على  18 متطوعًا بالغًا وصحيًا وجعلوهم يتناولون نظامًا غذائيًا على النمط الغربي غنيًا بالكربوهيدرات المصنعة وقليل الألياف لمدة أسبوعين، بعد ذلك ، تحولوا إلى نظام غذائي متوسطي نباتي خلال الأسبوعين المقبلين.

06d2cf6bd0.jpg

عند تقييم التأثيرات على البراز والغازات ، أدى التغيير إلى نظام غذائي نباتي غني بالألياف إلى ظهور مؤشرات مهمة على أن صحة الأمعاء قد تغيرت، كان لدى المشاركين ضعف حجم البراز وحوالي 50٪ غازات أكثر ، وخلص الباحثون إلى أن هذا يرجع إلى الزيادة الهائلة في كتلة النمو البكتيري المفيد في الجهاز الهضمي.

 

فواكه وخضروات:

698f927e7f.jpg

مع وجود المزيد من المواد النباتية في القناة الهضمية ، بدأت البكتيريا في مزيد من التخمر ، وتحول تراكم الغاز إلى انتفاخ البطن، وأشارت الدراسة إلى أن رؤية التغييرات في تكوين بكتيريا الأمعاء عند التحول إلى نظام غذائي غني بالألياف لن تستغرق وقتًا طويلاً.

18fb060a20.jpg

وتشير الدراسة حول تأثيرات الغازات ، قد يمر الجسم بفترة انتقالية حيث يحاول التكيف. هذا شائع جدًا، فعندما تضيف الكثير من الخيارات الصحية إلى نظامك الغذائي ، خاصة مع الألياف ، يمكن أن يسبب ذلك مشاكل في الجهاز الهضمي و يمكن أن يؤدي ذلك إلى الغازات والانتفاخ وعدم الراحة وأحيانًا تقلصات في البطن وإسهال، ولكن جسمك سيتكيف بمرور الوقت ، لكن من الأفضل أن تكثف ببطء لمنع هذه المشكلات.

وعندما تبدأ في المعاناة من مشاكل مثل انتفاخ البطن ، فقد يكون ذلك علامة على أن صحة أمعائك تسير على الطريق الصحيح  ولكنه أيضًا مؤشر على أنك قد تحتاج إلى إعادة الألياف قليلًا حتى يتوفر لجسمك الوقت الكافي للتكيف.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نصائح للآباء لتقليل أوجاع الأسنان عند الأطفال

معلومات الكاتب