الأرق هيجيبلك المرض.. 5 نصائح تساعدك على النوم الجيد ليلاً

الحصول على قسط كافٍ من النوم الجيد من أهم الأشياء المفيدة للصحة الجسدية والنفسية، حيث إن عدم النوم بشكل جيد يمكن أن يؤثر سلبًا على جسمك، لا سيما الهرمونات ووظائف المخ، ويمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، وكذلك زيادة مخاطر الإصابة بالأمراض لدى كل من الأطفال والبالغين، وعلى العكس يمكن للنوم الجيد أن يجعلك أكثر صحة ويساعدك على تناول كميات أقل من الطعام، في هذا التقرير نقدم 5 طرق تساعدك على النوم الجيد ليلاً، بحسب موقع swaay.

5 نصائح تساعدك على النوم الجيد ليلاً
 

5d595fc8f1.jpg

احصل على سرير ومرتبة ووسادة مريحة
 

تؤثر جودة السرير والمرتبة والوسادة على نومك بشكل كبير، ويجب تغيير المراتب كل ثلاث إلى خمس سنوات واختيار أنواع وسائد مناسبة لك وصحية.

زيادة التعرض للضوء الساطع أثناء النهار
 

يوجد في جسم الإنسان ساعة بيولوجية تخبر جسمك عندما يحين وقت الذهاب إلى الفراش، وتساعدك على البقاء مستيقظًا أثناء النهار، وتؤثر بشكل عام على عقلك والهرمونات.

إذا كنت ترغب في الحفاظ على إيقاعك اليومي صحيًا، فعليك زيادة وقتك في ضوء الشمس الطبيعي أو الضوء الساطع ستعمل على تحسين طاقتك وإنتاجيتك ليس فقط خلال النهار ولكن أيضًا مدة وجودة نومك أثناء الليل.

أظهرت دراسة أجريت على كبار السن أن قضاء ساعتين في بيئة ذات ضوء ساطع أثناء النهار يزيد من مقدار النوم الذي يحصلون عليه بمقدار ساعتين ويزيد من كفاءته بنسبة 80٪. أظهرت دراسة أخرى تتعلق بالأشخاص المصابين بالأرق ، أن التعرض للضوء الساطع أثناء النهار يقلل من الوقت الذي يستغرقه النوم بنسبة تصل إلى 83٪.

202102040353255325.jpg

قلل من استهلاك الكافيين في وقت متأخر من اليوم
 

في حين أنه لا يوجد إنكار أن الكافيين له فوائد عديدة لأجسامنا، إلا أنه يمكن أن يسبب ضررًا أكثر من نفعه عند تناوله في وقت متأخر من المساء، لأنه يحفز الجهاز العصبي، ويمنع جسمك من الاسترخاء بشكل طبيعي.

تشير التقديرات إلى أن الكافيين يمكن أن يستمر في جسمك حتى 8 ساعات، ولهذا السبب لا ينصح بشرب الكافيين بعد الساعة 3 مساءً - خاصةً إذا كنت حساسًا تجاهه أو إذا كنت تعاني منه.

 

تحسين بيئتك
 

يعتقد الكثير من الناس بحق أن البيئة التي تنام فيها تؤثر على طريقة نومك يتضمن ذلك درجة الحرارة، أو ضوضاء ترتيب الأثاث، أو الأضواء الخارجية.

وفقًا لإحدى الدراسات المتعلقة ببيئة غرفة النوم ، لاحظ 50٪ من المشاركين تحسنًا في جودة النوم عندما تقل الأضواء والضوضاء.

إذا كنت ترغب في تحسين نومك، فحاول أن تجعله مريحًا قدر الإمكان ، على سبيل المثال ، عن طريق تقليل الضوضاء الخارجية والضوء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ازاى تعرف إذا كان سيلان أنفك من أعراض كورونا أم مجرد نزلة برد

معلومات الكاتب