الأطعمة الغنية بالفلافونويد تقلل خطر التدهور المعرفى.. اعرف فوائدها لعقلك

تناولت دراسة حديثة تأثير الفلافونويد فى منع خطر الإصابة بالتدهور المعرفي مثل الزهايمر والخرف، وهى مركبات غنية بخصائص مضادات الأكسدة، وتوجد الفلافونويد بشكل طبيعي في الفواكه والخضراوات، حيث وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة Neurology فإن استهلاك نظام غذائي غني بالفلافونويد يمكن أن يقلل من خطر التدهور المعرفي إلى 20%، حيث أجريت الدراسة على 49493 امرأة و 27842 رجلاً قادت الدراسة الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب.

من جانبه، قال والتر ويليت، دكتوراة في الطب من جامعة هارفارد في بوسطن ومؤلف الدراسة: "هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن مركبات الفلافونويد هي قوية عندما يتعلق الأمر بمنع مهارات التفكير لديك من التدهور خاصة مع تقدمك في السن."

33f60b00d7.jpg

وفي حديثه عن أهمية نتائج الدراسة وكيف تظهر فوائد بعض التغييرات في النظام الغذائي التي يمكن أن تسهم في تقليل مخاطر التدهور المعرفي قال: "الأشخاص في دراستنا الذين بذلوا قصارى جهدهم بمرور الوقت أكلوا في المتوسط ​​على الأقل نصف حصة في اليوم من الأطعمة مثل عصير البرتقال والفلفل والكرفس وعصير الجريب فروت والتفاح والكمثرى".

وأكد الباحثون أن اتباع نظام غذائي غني بالفلافونويد، وخاصة الفلافون والأنثوسيانين، رهان جيد لتعزيز صحة الدماغ على المدى الطويل.

بعض الأطعمة الغنية بالفلافونويد التي يجب أن تدرجها في نظامك الغذائي:


2dc46bd181.jpg

التوت: يعتبر التوت مصدرًا رائعًا للفلافونويد ويجب إضافته إلى النظام الغذائي من أجل صحة الدماغ الجيدة.

الشوكولاتة الداكنة: تشتهر بخصائصها التي تعزز الحالة المزاجية كما أنها مصدر غني لمركبات الفلافونويد التي يمكن أن تساعد في تحسين الوظيفة الإدراكية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عادات تضعف مناعتك وتجعلك عرضة للأمراض.. منها العزلة والوحدة
التالى ازاى تعرف إذا كان سيلان أنفك من أعراض كورونا أم مجرد نزلة برد

معلومات الكاتب