ازاى تتعامل مع أعراض كورونا الطويلة.. نصائح للتغلب على المرض

يمكن لعدوى فيروس كورونا أن تضعف الأداء الحيوي للجسم، ولكن الخطر الأكبر يكون على صحة الجهاز التنفسي، وكذلك الشعور بالتعب والإرهاق وأعراض فقدان حاستى الشم والتذوق، وهذه من بين الأعراض طويلة الأمد التي قد تستمر لفترة طويلة بعد التعافى من الفيروس التاجي، في هذا التقرير نقدم مجموعة نصائح لإدارة أعراض كورونا طويلة الأمد، وفقاً لموقع "تايمز أوف إنديا".  

نصائح لإدارة أعراض كورونا طويلة الأمد
 

Screenshot 2021-06-10 120625

 

إدارة أعراض ضيق التنفس بعد التعافى من كورونا
 

عدوى كورونا تسبب تقليل سعة الرئة بشكل كبير، وإذا كنت قد قاومت عدوى شديدة، فقد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى تعود الرئة إلى عملها، ومن ثم، فإن مواجهة ضيق التنفس المتكرر والخفقان وآلام الصدر والتعب يمكن أن تكون شائعة ومع ذلك، تذكر أن جسمك سيحتاج إلى وقت لاستعادة قوته. لا ترهق نفسك وعد ببطء إلى العمل والروتين العادي ولا تتسرع في القيام بمهام من شأنها إجهادك.

يمكنك أيضًا التفكير في تقسيم المهام إلى أنشطة أصغر، وتحديد أولويات العمل في جزء اليوم الذي يكون لديك فيه أكبر قدر من الطاقة (إذا كان ذلك ممكنًا).

 أولئك الذين يتلقون دعمًا مستمرًا للأكسجين يجب ألا يوقفوه. يمكن أيضًا تجربة تمارين تقوية الرئة وتمارين التنفس واليوجا لكن قم فقط بالتمارين المناسبة، ولا ترهقك.

تذكر أنه إذا كان نشاط ما يميل إلى جعلك تتنفس أو يرهقك، فلا تتجاهله تمامًا، بدلًا من ذلك، استرح وحاول أن تكون ثابتًا. كن تدريجيًا وببطء ، ستتمكن من استئناف وتيرة الحياة الطبيعية والقيام بالأعمال المنزلية بشكل أسرع.

959b58f680.jpg

تخفيف الأعراض مثل آلام الجسم
 

آلام الجسم والصداع وآلام المفاصل وتشنجات العضلات هي علامات على ألم عضلي، يمكن أن يستمر الالتهاب الناجم عن الفيروس لبضعة أسابيع بعد التعافي ومع ذلك ، لا تقلق حيث يمكن التعامل مع هذه الأعراض عن طريق الحصول على قسط جيد من الراحة ولا ترهق نفسك.

من المفيد أيضًا تضمين بعض أشكال تمارين المرونة وتدريبات القوة، سوف يساعدك ذلك في بناء القوة وتخفيف الألم أيضًا واستشر طبيبك قبل تجربة أي من هذه التمارين.

علاج ضباب الدماغ ومشكلات الذاكرة
 

يمكن مواجهة الأعراض المستمرة والمقلقة أثناء الإصابة بعدوى كورونا والتعافي منها بشكل شائع.

ورغم أنه من المعروف أن العدوى الفيروسية يمكن أن تؤثر على الدماغ، إلا أنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى الكثير من المشكلات الإدراكية والذاكرة من المرجح أن تكون مؤقتة، ولكن مع ذلك، يمكن أن تكون مزعجة وتضغط على الشخص.

أهم شيء يجب تذكره هو ألا تدع مشكلات الذاكرة والإدراك تزيد من مخاوفك ولا تتوتر كثيرًا.

إذا كنت تجد صعوبة في تذكر الأشياء باستمرار أو تعاني من ضباب الدماغ المتكرر، فمن النصائح العملية أن تحاول تدوين الأشياء التي قد تحتاج إلى تذكرها وقسّم المهام إلى مهام أصغر وحدد أولوياتك وتجنب المشتتات.

تذكر أيضًا الحد من استخدام الشاشة وتغيير النظام الغذائي والحد من الإضافات التي تقلل من مهارات التركيز تتحكم في مستويات التوتر أيضًا، إن أمكن.

إذا كنت بحاجة إلى مساعدة مكثفة أو كنت لا تزال تواجه مشكلات في الصحة العقلية والذاكرة ، فاطلب المساعدة من طبيب مؤهل.

350289e2a7.jpg

طرق استعادة حاستي الشم والتذوق
 

يستغرق فقدان حاسة الشم والتذوق أيضًا وقتًا طويلاً للشفاء، اعتمادًا على حالتك، حيث يميل معظم الناس إلى استعادة حاسة الشم والتذوق بشكل كامل خلال 6-8 أسابيع بعد الإصابة.

في حين أن هناك القليل من المساعدة الطبية المتاحة لعلاج هذه الأعراض، ينصح الخبراء الأشخاص بتجربة علاجات مثل التدريب على الرائحة والعلاج بالروائح بشكل متكرر للمساعدة في استعادة بعض الإحساس واستعادة الشفاء.

إذا كانت براعم التذوق الضعيفة تجعلك بعيدًا عن تناول وجبات مناسبة أو قللت من شهيتك، ففكر في إجراء تعديلات في نظامك الغذائي لفترة من الوقت واطلب المساعدة من اختصاصي التغذية.

اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على نشاطك البدني
 

من المهم أيضًا أن يكون لديك نظام غذائي جيد ومغذي يساعدك على التعافي جيدًا ومواجهة أى مشاكل صحية، يجب ممارسة التمارين الرياضية البسيطة ببطء، حيث ستساعدك على الشعور بأنك أقوى بينما تستمر في التعافي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فحوصات وتحاليل مهمة للمرأة فى سن الأربعين
التالى هل تساعد القهوة فى علاج مشاكل البشرة؟ تقى من الهالات السوداء وحب الشباب

معلومات الكاتب