دراسة بجامعة كولومبيا: يمكن أن يتسبب فيروس كورونا فى تلف الدماغ

كشف موقع TheHealthSite يعد تلف الدماغ الناجم عن عدوى كورونا حقيقة، حتى في حالة عدم وجود فيروس في الدماغ، فقد ذكرت دراسة جديدة أن فيروس كورونا يتسبب في أضرار جسيمة، على الرغم من عدم وجود فيروس في الدماغ.


تلف الدماغ

وأضاف الموقع، لقد مر أكثر من عام على جائحة كورونا، ولا يزال العلماء يحاولون معرفة ما يفعله الفيروس، وكيف يؤثر على جسم الإنسان، والآثار المترتبة على الصحة في المستقبل القريب والبعيد، نحن نعلم أنه يمكن أن يتسبب في إحداث خلل بأعضاء مختلفة من الجسم، وقد يتسبب في بعض الأحيان في تلف دائم، تأثيره على الدماغ هو الشيء الذي أثار اهتمام الباحثين منذ بداية الوباء.

 الآن، وفقًا لدراسة جديدة، يمكن أن يتسبب في أضرار عصبية كبيرة، توصل أخصائيو أمراض الأعصاب وأطباء الأعصاب وأخصائي الأشعة العصبية في كلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكية إلى هذا الاستنتاج بعد تحليل حالات عشرات المرضى المتوفين، وقد نشرت هذه الدراسة بمجلة Brain.

وقال الموقع، قد تكون التغييرات العصبية بسبب التهاب في أجزاء أخرى من الجسم، ووفقًا للباحثين، إنه على الرغم من وجود نقاش كبير حول ما إذا كان هذا الفيروس يصيب الدماغ، إلا أنهم لم يتمكنوا من العثور على أي علامات له داخل خلايا الدماغ لأكثر من 40 مريضًا مصاب بفيروس كورونا لكن في الوقت نفسه، لاحظوا العديد من التغيرات المرضية في هذه الأدمغة، يقولون أن هذا قد يفسر سبب إصابة المرضى المصابين بأمراض خطيرة بالارتباك والهذيان والتأثيرات العصبية الخطيرة الأخرى.

وأضاف الموقع، إن هذا هو أكبر تقرير تشريح دماغ لفيروس كورونا وأكثرها تفصيلاً والذي تم نشره حتى الآن، ويشير إلى أن التغيرات العصبية التي تظهر غالبًا لدى هؤلاء المرضى قد تنجم عن الالتهاب الناجم عن الفيروس في أجزاء أخرى من الجسم أو في الأوعية الدموية في الدماغ.

وأوضح الموقع، إنه خلال فترة الدراسة، فحص الباحثون أدمغة 41 مريضًا مصابًا بفيروس كورونا، كان متوسط ​​عمر المرضى ما بين 38 إلى 97عاما، وكانوا جميعًا مصابين بأضرار في الرئة بسبب العدوى، توفي بعض المرضى بعد وقت قصير من وصولهم إلى غرفة الطوارئ بينما ظل آخرون في المستشفى لعدة أشهر، خضع جميع المرضى لتحقيقات سريرية ومخبرية مكثفة، وبعضهم خضع لتصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية، لاكتشاف أي فيروس في الخلايا العصبية في الدماغ.

وأشار إلى أن الباحثين استخدموا طرقًا متعددة بما في ذلك الحمض النووي الريبي، والذي يمكنه اكتشاف الحمض النووي الريبي الفيروسي داخل الخلايا السليمة، والأجسام المضادة التي يمكنها اكتشاف البروتينات الفيروسية داخل الخلايا، وتحليل  RT-PCR ، وهي تقنية حساسة للكشف عن الحمض النووي الريبي الفيروسي، لكنهم لم يتمكنوا من اكتشاف دليل على وجود الفيروس في خلايا دماغ المرضى، ومع ذلك، فقد وجدوا مستويات منخفضة جدًا من الحمض النووي الريبي الفيروسي بواسطة RT-PCR قد يكون هذا بسبب وجود فيروس في الأوعية الدموية تغطي الدماغ.

وقال الموقع، إنه على الرغم من عدم وجود فيروس في الدماغ، وجد الباحثون في كل مريض أمراض دماغية مهمة، والتي تقع في الغالب في فئتين، لقد لاحظوا الكثير من المناطق التي بها أضرار بسبب نقص الأكسجين، كان المرضى يعانون أيضًا من مرض رئوي حاد، لذلك لم يكن الضرر الناجم عن نقص الأكسجين في الدماغ أمرًا مفاجئًا، كانت بعض هذه المساحات كبيرة بسبب السكتات الدماغية، لكن معظمها كان صغيرًا جدًا ولا يمكن اكتشافه إلا بالمجهر.

وأوضح، استنادًا إلى ميزات أخرى، يعتقد الباحثون أن هذه المناطق الصغيرة من الضرر الناجم عن نقص الأكسجين كانت ناجمة عن جلطات الدم الشائعة في المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا الحاد، والتي أوقفت مؤقتًا إمداد تلك المنطقة بالأكسجين، وقد شوهد تلف في الدماغ حتى في حالة عدم وجود فيروس في الدماغ

وجد الباحثون مجموعات من الخلايا الصغيرة تهاجم الخلايا العصبية، وهي عملية تسمى "بلع الخلايا العصبية" نظرًا لعدم وجود فيروس في الدماغ ، فمن المحتمل أن تكون الخلايا الدبقية الصغيرة قد تم تنشيطها بواسطة السيتوكينات الالتهابية، المرتبط بعدوى كورونا، لذلك حتى بدون إصابة خلايا الدماغ بشكل مباشر، يمكن أن يتسبب فيروس كورونا في تلف الدماغ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نصائح غذائية وأطعمة للمصابين بفيروس كورونا

معلومات الكاتب