ديلى ميل: تطوير تطعيم للإنفلونزا يوفر حماية لمدة 5 سنوات يعتمد على تقنية لقاحات كورونا

كشفت صحيفة ديلى ميل البريطانية، عن أن الباحثين بجامعة ديوك بالولايات المتحدة الأمريكية يعملون على تطوير لقاح للأنفلونزا باستخدام تقنية " mRNA" الخاصة بلقاحات فيروس كورونا، والتي يمكن أن توفر الحماية لمدة تصل إلى 5 سنوات.

تطوير لقاح جديد للانفلونزا
تطوير لقاح جديد للانفلونزا

وقالت الصحيفة، إن لقاح الأنفلونزا الجديد الذى يتم تطويره حاليًا من علماء بجامعة ديوك، يتم اختباره على السلالات الأكثر انتشارًا، موضحة إن النسخة الجديدة، التي طورتها جامعة ديوك، ستكون قادرة على استهداف جميع سلالات الإنفلونزا، وتستخدم تقنية mRNA الجديدة، وهي المنصة المستخدمة في لقاح فايزر - Pfizer BioNTech  ولقاح موديرنا Moderna  لفيروس كورونا .

استخدام تقنية جديدة مستخدمة
استخدام تقنية جديدة مستخدمة

وقالت الصحيفة، إن تقنية الــ mRNA هو جزء من الشفرة الوراثية للفيروس، ويجعل الجسم يتعرف على العامل الممرض ويهاجم إذا أصيب الشخص بالعدوى، يعتقد علماء "جامعة ديوك" أن الناس سيكونون قادرين على الحصول على اللقاح الجديد كل 4 إلى 5 سنوات بدلاً من الحصول عليها كل عام.

يعمل باحثون من جامعة ديوك على تطوير لقاح الأنفلونزا باستخدام التكنولوجيا الجديدة التي تم استخدامها في لقاحين من فيروس كورونا.

تستخدم لقاحات فايزر Pfizer-BioNTech وموديرنا Moderna جزءًا من الشفرة الوراثية للفيروس تسمى messenger RNA، أو mRNA، لجعل الجسم يتعرف على العامل الممرض ويهاجم إذا أصيب الشخص بالعدوى.

الآن، تعاون علماء من المدرسة في نورث كارولينا مع المعاهد الوطنية للصحة، لإنشاء لقاح ضد الإنفلونزا باستخدام تقنيةmRNA.

قال الدكتور بارتون هاينز، مدير معهد ديوك للقاحات البشرية، لقد أكملنا للتو في الأسبوعين الماضيين تصنيع لقاح RNA مرسال للأنفلونزا والذي يجب أن يكون له تفاعل واسع عبر العديد من السلالات المختلفة لصنع لقاح عالمي للإنفلونزا.

وأضافت الصحيفة، إنه لصنع لقاحات الإنفلونزا، اختار مسؤولون من منظمة الصحة العالمية، سلالات لقاح نصف الكرة الشمالي في فبراير، وتلك الخاصة بنصف الكرة الجنوبي في سبتمبر أو أكتوبر.

الأول هو لقاح ثلاثي التكافؤ، يقي من سلالتي إنفلونزاA ،H1N1 وH3N2، وسلالة واحدة من الأنفلونزا B

ابحاث جديدة على لقاح للانفلونزا
ابحاث جديدة على لقاح للانفلونزا

الخيار الثاني، وهو لقاح الإنفلونزا رباعي التكافؤ، يحمي من نفس السلالات مثل اللقاح الثلاثي التكافؤ، بالإضافة إلى فيروس الأنفلونزا B الإضافي.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من حساسية البيض أو الذين يفضلون عدم أخذ حقنة، هناك رذاذ يؤخذ عن طريق الأنف يعرف باسم  FluMist، حيث يستخدم فيروسات حية ضعيفة تهدف إلى تعليم الجسم التعرف على سلالات الإنفلونزا ودرئها في حالة إصابتك بالعدوى.

أكد هاينز، أنه بدلاً من تخمين السلالات التي ستكون سائدة خلال الموسم، سيكون اللقاح الجديد قادرًا على استهداف جميع السلالات، موضحا إنه

لن يحتاج الناس إلى لقاح الأنفلونزا كل عام، وبدلاً من ذلك سيكونون قادرين على الحصول على لقاح كل 4 أو 5 سنوات.

بالإضافة إلى ذلك، سيتمكن المزيد من الأشخاص حول العالم من تلقي اللقاح الجديد لأنه غير مصنوع من البيض، مما يسمح بتحصين الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، يأتي لقاح الإنفلونزا على شكل حقنة أو رذاذ أنفي، وبالنسبة لأولئك الذين يختارون استخدام الحقن، لذلك هناك خيارين، مضيفا، لا يوجد بيض، ولا حساسية للبيض.

وأوضحت الصحيفة، يعد اللقاح الذي يخضع حاليًا لتجارب سريرية، مكلفًا لأن إنتاج المواد اللازمة له نقص نظرًا لاستخدامه في لقاحات كورونا، ومع ذلك، بمجرد انتهاء الوباء، فإن لقاحات الإنفلونزا الجديدة ستكون أرخص وأسهل في الإنتاج من تلك المستخدمة بشكل شائع اليوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لو عاوز تخس.. تناول الثوم يوميًا يساعدك على إنقاص وزنك ويحرق الدهون
التالى الموجة الثالثة من كورونا خطرة على الأطفال.. نصائح لمنع ارتفاع معدلات العدوى

معلومات الكاتب