بوريل: التوتر يتصاعد مع موسكو والوضع خطير جداً بأوكرانيا

بوريل: التوتر يتصاعد مع موسكو والوضع خطير جداً بأوكرانيا
بوريل: التوتر يتصاعد مع موسكو والوضع خطير جداً بأوكرانيا

ندّد الاتحاد الأوروبي الاثنين بتصاعد التوتر مع روسيا معتبراً أن الوضع "خطير جداً" على الحدود مع أوكرانيا، كما اعتبر موسكو "مسؤولة" عن الوضع الصحي للمعارض الروسي أليكسي نافالني.

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قبل اجتماع لوزراء خارجية الدول الـ27 عبر الفيديو إن "العلاقات مع روسيا لا تتحسن. على العكس، يتصاعد التوتر في مختلف المجالات".

وأشار إلى طرد دبلوماسيين بين موسكو وبراغ وإلى الوضع الصحي "المقلق جداً" لنافالني المريض والمضرب عن الطعام في سجنه.

وكان الاتحاد الأوروبي أعرب، الأحد، عن "قلقه البالغ" بشأن التقارير التي تفيد بأن صحة نافالني تتدهور في السجن، ودعا إلى "الإفراج الفوري وغير المشروط عنه". وصرح بوريل في بيان أن الأمر مدرج على جدول أعمال مؤتمر افتراضي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيعقد يوم الاثنين.

وفي ملف تيغراي، قال بوريل إن "اثيوبيا لم تنفذ تعهداتها بشأن تخفيف معاناة المدنيين في الإقليم"، مشيرا إلى أن "القوات الإريترية لا تزال تحتل جزءا من إقليم تيغراي". ودعا إلى تحقيق مستقل في الانتهاكات الخطيرة التي تعرض لها المدنيون.

وكانت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، ليندا توماس-غرينفيلد، قالت في بيان عقب اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي حول إقليم تيغراي عقِد بطلب من واشنطن، إنّ على "الحكومة الإريترية أن تسحب قوّاتها من إثيوبيا فورًا".

وأضافت "نحن مذعورون من المعلومات التي تتحدث عن عمليات اغتصاب وسواها من أشكال العنف الجنسي"، في وقتٍ كانت الأمم المتحدة قد نبّهت مجلس الأمن إلى أنّ الجيش الإريتري لم يُغادر إقليم تيغراي الإثيوبي، خلافًا لما كان قد أعلِن في مارس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سد النهضة.. السودان يدعو القادة الأفارقة للضغط على إثيوبيا