أخبار عاجلة
إصابة لاعب 'ريال مدريد' المُعار بفيروس 'كورونا'! -
'متحدون' للنائب العام المالي: 'كيف تنام الليل؟!' -

وزارة العدل تكشف تفاصيل إحدى أكبر عمليات الاحتيال الإعلانية

وزارة العدل تكشف تفاصيل إحدى أكبر عمليات الاحتيال الإعلانية
وزارة العدل تكشف تفاصيل إحدى أكبر عمليات الاحتيال الإعلانية

كشفت وزارة العدل الأمريكية التفاصيل المتعلقة بإحدى أكبر وأشهر عمليات الاحتيال الإعلانية الرقمية المتطورة التي أصابت أكثر من 1.7 مليون جهاز حاسب لإنشاء نقرات مزيفة تستخدم للاحتيال على المعلنين عبر الإنترنت لسنوات مع توليدها عائدات بعشرات الملايين من الدولارات، ورفعت الوزارة السرية عن لوائح الاتهام ضد ثمانية أشخاص تزعم أنهم يديرون الحملات الإعلانية الاحتيالية الشهيرة على الإنترنت المسماة 3ve و Methbot، واتهمت وزارة العدل هؤلاء الأشخاص بجمع أكثر من 36 مليون دولار من شركات اعتقدوا أنهم يدفعون لوضع إعلانات على مواقع الإنترنت، لكن هذه الإعلانات لم يشاهدها أي إنسان، وبدلاً من ذلك، استخدم المدعى عليهم مزرعة خوادم وشبكات بوت نت botnet لمحاكاة مليارات الزيارات لصفحات حقيقية.

وأفاد البيان الصحفي لوزارة العدل بأن ثلاثة من المحتالين المزعومين سيرجي أوفسيانيكوف Sergey Ovsyannikov ويفغيني تيمشينكو Yevgeniy Timchenko، من كازاخستان، وألكسندر جوكوف Aleksandr Zhukov، من روسيا، قد اعتقلوا خلال الشهر الماضي من بلغاريا وإستونيا وماليزيا.

بينما ما زال الخمسة الآخرون طلقاء، وهم بوريس تيموخين Boris Timokhin وميخائيل أندرييف Mikhail Andreev ودنيس أفدييف Denis Avdeev وديمتري نوفيكوف Dmitry Novikov من روسيا وألكسندر إيساييف Aleksandr Isaev من كازاخستان.

وتشير الادعاءات إلى أن المجموعة كانت تدير اثنين من برامج الاحتيال المنفصلة، يسمى الأول Methbot، والذي حصل على 7 ملايين دولار في الفترة بين شهر سبتمبر/أيلول 2014 وشهر ديسمبر/كانون الأول 2016، حيث قام الجناة المزعومون بعقد صفقات مع شبكات الإعلانات لوضع إعلانات، ثم استخدموا أكثر من 1900 خادم مستأجر لمحاكاة قيام مستخدمي الإنترنت الحقيقيين بزيارة صفحات ويب مغشوشة وإلقاء نظرة على الإعلانات.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

بينما يطلق على الثاني اسم 3ve، والذي يبدو أنه قد حصل على مبلغ 29 مليون دولار في الفترة بين شهر ديسمبر/كانون الأول 2015 وشهر أكتوبر/تشرين الأول 2018، وكان يستند إلى مبادئ مماثلة للبرنامج الأول، ولكن بدلًا من مزارع الخوادم، فإنه يستخدم روبوتات شبكة بوت نت كاملة مكونة من 1.7 مليون جهاز كمبيوتر مصاب.

وتضمنت قائمة الشركات التي تعرضت للاحتيال بعض أكبر الأسماء على شبكة الإنترنت، بما في ذلك صحيفة نيويورك تايمز The New York Times وفوكس نيوز Fox News وشبكة سي بي إس الرياضية CBS Sports ووول ستريت جورنال The Wall Street Journal، ومنصات محتوى مثل فيسبوك وياهو، ومواقع متخصصة مثل Allrecipes.com و AccuWeather.

وبالرغم من أن الأهداف الرئيسية كانت في الولايات المتحدة، إلا أن المنظمات الإخبارية في دول أخرى تأثرت أيضًا، ويواجه المتهمون تهمًا تتعلق بالاحتيال وغسيل الأموال وسرقة الهوية بشكل عداوي والتآمر لارتكاب عمليات اختراق للحواسيب، إلى جانب عدد من الجرائم الأخرى، وقد تم القبض عليهم كجزء من شراكة بين مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI ووزارة الأمن الداخلي DHS، ومجموعة من الشركات الخاصة، بما في ذلك جوجل وشركة مكافحة الاحتيال الاعلاني White Ops التي كشفت عن وجود Methbot في أواخر عام 2016.

وقدرت شركة White Ops في ذلك الوقت أن مشغلي Methbot قد جمعوا ما بين 3 و 5 ملايين دولار في اليوم من المعلنين، وقالت الشركة إن البرنامج يجلب مستويات جديدة كاملة من الابتكار إلى الاحتيال عبر الإعلانات، ويعمل على نطاق واسع لم يسبق له مثيل، وهو ما أثار مخاوف المعلنين، حيث شكك بعض المحللين في هذه الأرقام، واستنادًا إلى الاتهامات الصادرة من وزارة العدل فإن التكلفة الإجمالية لا تبدو مرتفعة إلى الحد الذي اقترحته التقديرات الأصلية، لكنها كانت لا تزال عملية كبيرة ومعقدة على المدى الطويل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى