أخبار عاجلة
اكتشاف الجين المسئول عن معرفة وقت قضاء الحاجة -
تعز.. "مسام" ينتزع أكثر من ألفي لغم بمديرية موزع -
الأهلي يهزم الوحدة ويعتلي صدارة الدوري السعودي -
اليمن.. مقتل شيخ قبلي برصاص الحوثيين في إب -
فيتوريا يحقق أسوأ بداية في مسيرته التدريبية -

فاير آي: الأمن الإلكتروني خلال أيام الجمعة البيضاء

فاير آي: الأمن الإلكتروني خلال أيام الجمعة البيضاء
فاير آي: الأمن الإلكتروني خلال أيام الجمعة البيضاء

يعتبر موسم العطلات التي يتمثل في عيد الميلاد وأوقات التسوق الإلكتروني في أيام الجمعة السوداء، والمعروفة باسم الجمعة البيضاء في الشرق الأوسط، فترة حرجة بشكل خاص لقطاع البيع بالتجزئة، وبالتالي، فهي فترة من الممكن أن يتفاقم فيها تأثير التهديدات الإلكترونية، حيث يمكن أن تؤدي الاضطرابات في عمليات البيع بالتجزئة خلال هذا الموسم الكبير إلى الإضرار بشكل خاص بالأرباح المستهدفة فضلاً عن سمعة الشركات وعملائها.

ويرى جينس مونراد، محلل أنظمة الاستشارات لدى شركة فاير آي FireEye أن هذه التهديدات الإلكترونية ذات شقين، فمن منظور المتجر المادي، يكون الضغط مرتفعاً، حيث قد يتسبب حجم الزوار في فقدان إشارات تدل على عمليات احتيال محتملة، أما من منظور إلكتروني، فقد لاحظنا سابقاً أن المجرمين الإلكترونيين يشنون هجمات تعطيل أو حجب الخدمة، بالإضافة إلى محاولات ابتزاز وطلب فدية، وذلك بسبب وجود أمل في أن تجار التجزئة قد يكونون سيضطرون إلى دفع أموال الفدية لأنها واحدة من أهم فعاليات العام لقطاع التجزئة وسيريدون تقليص وقت التوقف عن العمل.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

ويتم غالبًا استخدام تجار التجزئة كوسيلة لغسل الأموال، حيث تقوم الجهات المهاجمة بشراء بطاقات هدايا من تجار التجزئة باستخدام أموال حصلوا عليها بطريقة غير مشروعة ثم تعيد بيع بطاقات الهدايا هذه لتحقيق الأرباح في أسواق أخرى أو استخدامها لشراء سلع من تجار التجزئة ثم إعادة بيع السلع التي تم الحصول عليها من خلال الاحتيال.

ويسعى المجرمون على مر السنين للحصول على بطاقات هدايا من تجار التجزئة الرئيسيين، بالإضافة إلى أفراد ومجموعات الجرائم الإلكترونية الذين يقدمون خدمات غسيل الأموال، الأمر الذي يمكن المجرمين الآخرين من تصريف الأوراق المالية المخترقة، ومن المرجح أن ينقر المستهلك على رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية، التي تحتوي على “صفقات جيدة” والتي من المحتمل أن تقوده إلى مواقع أو برامج ضارة مصممة خصيصاً لسرقة البيانات والمعلومات الشخصية وبيانات بطاقة الائتمان.

ويحتاج المستهلك إلى توخي المزيد من الحذر خلال موسم العطلات، حيث يستخدم المجرمون الإلكترونيون فعاليات مثل الجمعة البيضاء كطعم أو كأداة لإغراء المستهلك، وأفضل نصيحة هي تتبع سجلات بطاقات الائتمان والسجلات المصرفية وشراء السلع فقط من تجار التجزئة والعلامات التجارية المسجلة والمعروفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إنستاجرام تطرح خريطة القصص والأيقونات الكلاسيكية