أخبار عاجلة
إصابة لاعب 'ريال مدريد' المُعار بفيروس 'كورونا'! -
'متحدون' للنائب العام المالي: 'كيف تنام الليل؟!' -

تصفيات مونديال السّلّة: لبنان في ضِيافة كوريا.. هل يتحقّق الحلم؟

تصفيات مونديال السّلّة: لبنان في ضِيافة كوريا.. هل يتحقّق الحلم؟
تصفيات مونديال السّلّة: لبنان في ضِيافة كوريا.. هل يتحقّق الحلم؟
يخوضُ المنتخبُ اللّبنانيُّ لكرةِ السّلّة مواجهةً منَ العيارِ الثّقيلِ يومَ غَدٍ الخميس عندَ السّاعةِ 12:30 ظهرًا، حينَ يحلُّ ضيفًا على كوريا الجنوبيّة لِحسابِ النّافذةِ الخامسةِ من التّصفياتِ الآسيوية المؤهلة لكأس العالم.

ورغمَ خسارةِ المباراة الأخيرة الّتي خاضوها على الأراضي النّيوزيلنديّة، يدخل رجال الأرز اللّقاءَ المنتظرَ منتشينَ بفوزٍ غالٍ حقّقوهُ على الصّين، مستضيفةِ العرس العالميِّ العامَ القادمِ، وهيَ الّتي حلّتْ ضيفةً على ملعب نهاد نوفل في 13 أيلول الماضي فتجرّعت خسارةً تاريخيّةً بنتيجة 92-88 قرّبتْ المنتخبَ اللّبنانيَّ منَ الوصولِ إلى المونديال.

مسيرة المنتخب اللّبنانيّ في التّصفيات

تنقسمُ تصفيات كأس العالم لكرةِ السّلة إلى دورَين، تمكّنَ المنتخبُ اللّبنانيُّ من تخطّي دورِها الأوّلِ بجدارةٍ بعدما حلَّ ثانيًا على المجموعةِ الّتي ضمّت الأردن (المتصدّر)، سوريا والهند، فتأهّل لبنان ثانيًا عن المجموعة، وسوريا ثالثةً.

وفي الدّورِ الثّاني، انقسمتِ المنتخباتُ المتأهّلةُ إلى مجموعتَين، تضمّ كلّ واحدةٍ منها 6 منتخبات، يتأهّل عن كلّ منها أصحاب المراكز الثلاث الأولى مع أفضل رابع. وقد حملت المنتخبات نقاطها إلى الدور الثاني.

وبعدَ انتهاءِ النّافذةِ الأولى منَ الدّور الثّاني، باتَ بحوزةِ لبنان 14 نقطة متساويًا مع كوريا الجنوبيّة الّتي تستضيفه غدًا، فيما اعتلت نيوزيلندا المجموعة بـ15 نقطة بعدما خطفتْ فوزًا قاسيًا على لبنان في المباراةِ الّتي كانَ فيها الأخيرُ نِدًّا شرسًا للّحظاتِ الأخيرةِ. وتقبعُ الأردنُ رابعةً للمجموعةِ بـ13 نقطة، تليها الصّين بـ12، وسوريا بـ10.

حسابات التّأهل

يعتبرُ منتخبُ لبنان مرشّحًا لبلوغِ كأس العالمِ الّذي تستضيفه الصّين عام 2019، فقد أثبتَ في المباراتَين الأخيرتَين قوّته وخبرته رغم غياب معظمِ لاعبيهِ الأساسيّينَ مثل النجمَين الشابَين وائل عرقجي وعلي مزهر، قائد المنتخب جان عبد النور، وغيرهم.

ومن أجلِ الوصولِ إلى العرسِ العالميّ، ينبغي على المنتخب اللّبنانيِّ أن يخطفَ فوزَين من اللّقاءات الأربع القادمة، فيضمنُ بذلكَ الوصولَ إلى المونديال حسابيًّأ. وقد يكونُ الفوزُ في مباراةٍ واحدةٍ منَ المبارياتِ القادمةِ كفيلًا بِإتمامِ المهمّةِ، في حالِ فشلِ المنتخب الأردنيِّ بتحقيقِ أيِّ فوزٍ في المباريات الأربع القادمة.

يُذكَر أنّ مجموعةَ لبنانَ تضمُّ الصّينَ، وهي غيرُ منافسة على بطاقاتِ التّأهُّلِ نظرًا لكونِها مستضيفةَ المونديال. وبما أنَّ نظامَ التّصفياتِ ينصُّ على تأهُّلِ أصحابِ المراكزِ الثّلاثِ الأولى في كلِّ مجموعةٍ مع أفضلِ رابعِ عن المجموعتَين، فإنّ احتلالَ الصّينِ لإحدى المراكزِ الأربعة الأولى في المجموعةِ يعني إعطاءَ البطاقةِ الرّابعةِ إلى المجموعةِ الأخرى الّتي تضمُّ "أستراليا – ايران – الفيليبين – اليابان – كازاخستان – قطر". أمّا في حالِ احتلالِ الصّينِ للمركزِ الخامسِ مثلاً، يمكنُ أن تكونَ بطاقةُ "أفضلِ رابعٍ" من نصيبِ المجموعةِ الأولى الّتي تضمُّ "نيوزيلندا – كوريا الجنوبية – لبنان – الأردن – سوريا – الصين"، في حال كانَ رابعُها أفضل من رابعِ المجموعة الثّانية.


تشكيلة المنتخب

مع عودةِ القائدِ جان عبد النور من الإصابة، أصبحَت تشكيلةُ المنتخبِ اللّبناني أمتَنَ وأقوى، حيث ضمّت:
جان عبد النور، رودريغ عقل، أمير سعود، جاد خليل، علي مزهر، أحمد إبراهيم، باسل بوجي، إيلي رستم، شارل تابت، دانيال فارس، علي حيدر وأتير ماجوك، مع استمرارِ غيابِ النّجمَين وائل عرقجي وإيلي شمعون بداعي الإصابة.

مباريات لبنان المتبقّية في التصفيات

- 29 تشرين الثاني 2018: كوريا الجنوبية - لبنان (كوريا الجنوبية)

- 2 كانون الأول 2018: الصين - لبنان (الصين)

- 22 شباط 2019: لبنان - نيوزيلندا (مجمع نهاد نوفل)

- 25 شباط 2019: لبنان – كوريا (مجمّع نهاد نوفل)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى انطلاق حملة جمع التواقيع للإطاحة برئيس برشلونة

معلومات الكاتب