طفلة أميركية مسلمة هددت بالقتل فدعمتها رسائل من20 ولاية

طفلة أميركية مسلمة هددت بالقتل فدعمتها رسائل من20 ولاية
طفلة أميركية مسلمة هددت بالقتل فدعمتها رسائل من20 ولاية

فوجئت طفلة أميركية مسلمة في العاشرة من عمرها بعبارات عنصرية وكراهية في خزانتها الخاصة في مدرستها، مدرسة "هيمينواي" الابتدائية في فرامنجهام، بماساتشوستس الأميركية، منتصف نوفمبر الماضي.

وكانت ردود الفعل على تلك الجمل العنصرية وهي "سأقتلك" و"أنت إرهابية" طوفان من المحبة، فقد انهالت على الطفلة مئات رسائل الدعم الملأى بعبارات الحب والتشجيع من جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقال فرع ماساتشوستس في مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية إنه حتى يوم 29 نوفمبر فقط، تلقت الفتاة أكثر من 500 رسالة دعم من أشخاص يعتنقون مختلف الديانات والمعتقدات من 20 ولاية أميركية.

ولم تعلن وسائل الإعلام اسم الفتاة حفاظاً على خصوصيتها، لكن قريباً لها أعلن أنها "خائفة" منذ تلقت رسائل التهديد، مضيفاً "دواعي خوفها مشروعة".

وكانت الطفلة المسلمة، قد تعرضت لمضايقات من قبل زملائها في المدرسة، من قبيل التنمر، لكن الأمر تجاوز ذلك وبلغ حد التهديد عبر الرسائل التي عثرت عليها خلال يومين متتاليين في خزانتها بالمدرسة، كتبت بخط اليد.

ومنذ أن وصلت الرسائل للفتاة ومدرستها تقوم بخطوات جدية لاكتشاف المسؤول عن تلك الرسائل، وتم التأكيد على جميع طلاب المدرسة أن ما حدث "غير مقبول" وأن إرسال هذه الرسائل إلى التلميذة المسلمة يعتبر جريمة كراهية وعنصرية، كما شرع المسؤولون المحليون في تحقيقات واسعة في الفصول بهدف اكتشاف الذين يقفون وراء تلك الرسائل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ماكرون أمطر ممثل حزب الله بكلام محرج طوال 8 دقائق