أخبار عاجلة
باريس: نتعرض لحملة نميمة وشركاؤنا رفضوا تصرف تركيا -
هدف لم ينتس لمارادونا.. وأشهر صورة مع حكم عربي! -
كرة محاسبة الفاسدين في ملعب المجلس -
القرار اتّخذ… لبنان نحو الإنهيار؟ -
بايرن ميونخ يحسم تأهله.. وأتلتيكو يتعرض لكبوة -

هذا هو نظام الإنذار الذي يحمي البتراء الأثرية من السيول

قديماً، حفر رجال القبائل العربية ممرات تحويل لحماية الموقع المنخفض الذي كانوا يتخذونه مكاناً للتجارة في البتراء من السيول التي تحدث في الصحراء. وبعد أكثر من ألفي عام، يقوم نظام إنذار بتحذير الزائرين إذا حدث اندفاع لمياه السيول نحو ما أصبح مركز الجذب السياحي الرئيسي في الأردن.

في وقت سابق من الشهر الجاري، جرى تنشيط أنظمة الإنذار لأول مرة، حسبما قال حسين الحسنات، المسؤول في سلطة إقليم #البتراء التنموي السياحي.

ودوت صفارات الإنذار قبل دقائق من وصول سيل تغذيه أمطار غزيرة إلى الموقع المدرج على قائمة التراث العالمي لليونسكو والمنحوت على واجهة صخرية.

وقال الحسنات إنه بفضل نظام الإنذار تمكن مئات السائحين من الارتقاء إلى أرض مرتفعة، ومن ثم تم إجلاؤهم في وقت لاحق.

وأظهر تسجيل مصور، التقطه هواة ونشر على الإنترنت في ذلك الوقت، زائرين يركضون عبر منحدر ووادٍ ضيق يؤدي إلى "الخزنة"، مركز الجذب الرئيسي في البتراء، بينما يحثهم المرشدون على الهرولة.

في وقت لاحق، شوهد الزائرون يقفون على بقعة مرتفعة بالقرب من الخزنة، بينما تتدفق مياه تصل إلى الركبة عبر الوادي.

ولا تزال أماكن أخرى في الأردن تفتقد لأنظمة إنذار على هذا النحو. فقد قتل 34 شخصاً نتيجة الفيضانات المفاجئة في أواخر سبتمبر/أيلول وأوائل نوفمبر/تشرين الثاني.

كانت آخر سيول قاتلة تضرب البتراء في عام 1963 عندما قتل 22 سائحا فرنسيا ومرشدا محليا بسبب ارتفاع منسوب المياه بسرعة.

ونتيجة لذلك، قامت دائرة الآثار الأردنية ببناء سد لمنع المياه من دخول الوادي المؤدي إلى الخزنة.

وفي عام 2014، جرى تثبيت نظام الإنذار كحماية إضافية، حيث تنطلق صفارات الإنذار عندما ترتفع مياه السيول عن أربعة أمتار.

في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني، جرى تشغيل النظام الأول مرة عبر جهاز كمبيوتر في غرفة التحكم بسلطة البتراء.

ويتصل الكمبيوتر بثمانية أنظمة للتنبؤ بالمطر ومحطتين للكشف عن المياه موضوعة في المنطقة، على بعد 8 كيلومترات من البتراء.

وتعطي الشبكة بيانات فورية تسمح للمسؤولين بتقدير الخطر المحتمل وتحذير المواطنين في الوقت الذي تصل فيه المياه إلى البتراء.

وفي هذا السياق، قال عمر الدجاني، أخصائي الأرصاد الجوية في شركة "طقس العرب"، إنه ينبغي تركيب أنظمة الإنذار في جميع المناطق المعرضة للخطر في #الأردن.

أضاف أن الامتداد العمراني زاد من مخاطر السيول، التي تكون مرتفعة في المناطق الجافة على وجه الخصوص.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإعصار غوني يضرب الفلبين.. وإجلاء قرابة مليون شخص