أخبار عاجلة
في صور.. 7 إصابات كورونا مثبتة -
إصابة ثالثة بكورونا في صفوف مانشستر يونايتد -
غادة شريم: حفلة الكباش لا تليق بالمرحلة -

هذه هي ملاحظات ونصائح الفاتيكان للبنان

هذه هي ملاحظات ونصائح الفاتيكان للبنان
هذه هي ملاحظات ونصائح الفاتيكان للبنان

كتب جورج شاهين في صحيفة "الجمهورية": سال حبرٌ كثير في الأيام التي سبقت وواكبت وأعقبت "زيارة الأعتاب الرسولية" التي شارك فيها وفدان روحي وعلماني. لكن أبرز ما أنتجته هو الحديث عن بعد الحلّ السياسي في سوريا ومصير الأسد والنازحين والفرز المذهبي والمتورطين فيه. وتصويباً لمضمون ما نُشر، تحدّث تقرير دقيق عن مضمون اللقاء بين وزير الخارجية بول ريتشارد غالاغر والوفد الروحي، فما الذي تضمّنه؟

 

إنتهت "زيارة الأعتاب الرسولية" التاريخية التي غاب اللبنانيون عن تنظيمها اكثر من ثلاثة عقود ونصف قبل أن تنظّمَها البطريركية المارونية هذا العام بوجهها الروحي الشامل والواسع، ومعها المؤسسة المارونية للإنتشار التي شكلت وفداً نيابياً من مختلف الطوائف اللبنانية.

 

فالذين تحدثوا عن "استدعاء" الكنيسة المارونية الى الفاتيكان "لتأنيبها" وفرض تغييرات تقلب الدنيا رأساً على عقب، خاب ظنُّهم. ومَن تفاءلوا بالزيارة وقبول الفاتيكان بتشكيلة روحية ونيابية وحزبية تمثل جميع اللبنانيين من مختلف طوائفهم ومذاهبهم لم يتوقعوا ما شهدوه من ترحيب وإعادة تأكيد وتجديد لموقف الفاتيكان الداعم للبنان بـ "وجهه الرسالي" كما وصفه قداسة البابا القديس يوحنا بولس الثاني.

 

والى جانب الإهتمام الذي حظيت به الزيارة سواءٌ لدى قداسة البابا فرنسيس أو القيادة الروحية في الفاتيكان، فقد شهدت بعض اللقاءات إضاءة ساطعة على كثير من الحقائق التي أحيت المخاوف والهواجس التي تقضّ مضاجع اللبنانيين، ولا سيما تلك المتصلة بنتائج الأزمة السورية التي دخلت عامها الثامن من دون أيّ أفق يوحي بإمكان بلوغ الحلّ السياسي ووقف لغة المدافع والطائرات وكل انواع الأسلحة.

 

وبعدما إنتهت الزيارة وما تلاها من نقاش وجدل حول ما شهدته جلسات العمل من حوارات استدعت قيام وزير الخارجية جبران باسيل بزيارة استثنائية وعاجلة الى الفاتيكان للوقوف على ما تردّد. وقد كشف مرجع شارك في هذه اللقاءات في تقرير وضعه توثيقاً للزيارة، الوقائع الآتية:

 

- ثناء واحترام فاتيكاني لما قدّمه لبنان عند استضافة النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين. وهو ما يعلي شأن كرامة الإنسان كأولوية قصوى مع موجب صون سيادة وأمن لبنان القومي ونموذجيّته كبلد تعدّدي.

 

- التأكيد أنّ الفاتيكان والعالم يعلمان جيداً أنّ لبنان مثقل بأعباء النازحين واللاجئين، لكنه مدعو الى اعتماد سياسة عامة موحّدة تجاه أزمة النزوح بعيداً عن استنفار العصبيات ونشوء توترات بين النازحين والمجتمعات المضيفة مع أهمية عدم استغلال المأساة الإنسانية في اللعبة السياسية.

 

- إنّ لبنان مدعو بالإضافة الى وضعه هذه السياسة العامة الى اعتماد دبلوماسية متكاملة للتاثير على صناعة القرار حول قضيتي النزوح واللجوء بمنطق التعاون مع المجتمع الدولي وليس المواجهة معه.

 

- إنّ الكنائس اللبنانية مدعوّة الى المزيد من التعاون لخدمة اللبنانيين كما النازحين واللاجئين.

 

- ضرورة وعي اللبنانيين "أنّ الحلّ السياسي سيتأخر في سوريا". وأنّ الرئيس السوري بشار الأسد "باقٍ في الحكم طالما أنه لا أفق سياسياً للحل". وهو "لا يريد عودة النازحين متذرِّعاً بأسباب شتى".

 

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ماكرون يصف اللقاء مع السيدة فيروز بالاستثنائي

معلومات الكاتب