أخبار عاجلة
ليفاندوفسكي يتراجع عن تصريحاته بشأن ميسي -
منصور آل سليم يحرز ذهبية العالم لرفع الأثقال -
فيديو.. حقل ألغام حوثي على مساحة 700 متر بمناطق زراعية -
كيف تحمى نفسك من خطر الإصابة بمرض السرطان -
نظرة نادرة على كيفية اختيار تيك توك لما توصي به -

كباش حكومي... ولا أحد مستعدٌّ للتنازل عن شروطه!

كباش حكومي... ولا أحد مستعدٌّ للتنازل عن شروطه!
كباش حكومي... ولا أحد مستعدٌّ للتنازل عن شروطه!

تستمر عملية المماطلة في عملية تأليف الحكومة بسبب الشروط والشروط المضادة المطروحة على طاولة المفاوضات. وفي حين لا يبدو أن هناك مجالاً لأي حلّ قريب، بدأت الأسئلة تتمحور حول من سيتنازل عن مطالبه؟

 

مصادر مطلعة قريبة من "حزب الله" تؤكد أن القرار مأخوذ من قيادة الحزب بعدم التنازل عن السقف الذي وضعه الأمين العام السيد حسن نصرالله، إذ إن التراجع سيكون إنكساراً للحزب وليس لسنة الثامن من آذار.

 

وتعتبر المصادر أن "حزب الله" يرى في تطورات المنطقة نصراً كبيراً له وتقدماً لمحوره السياسي، خصوصاً بعد توقف الحرب في اليمن، الأمر الذي سيخفف الضغط عسكرياً على كل المنظومة المتحالفة مع إيران من سوريا إلى اليمن مروراً بالعراق، وهذا يبدو كفرصة جيدة من أجل توسيع نفوذ الحزب داخل النظام السياسي اللبناني.

 

في المقابل، لا يبدو تيار "المستقبل" في وارد التنازل أيضاً، خصوصاً بعدما لم يعد القرار في يد الحريري وحده في ظل تكتل رؤساء الحكومات السابقين حوله، الأمر الذي أعطى غطاءً سنياً كبيراً له.

 

وبحسب المصادر فإن الحريري لا يمكنه التنازل والقبول بشروط "حزب الله"، لأن الأمر سيكون بمثابة إنتحار سياسي كامل أمام جمهوره.

 

وتقول المصادر أن الحريري ليس في وارد الإعتذار عن التشكيل، لكن رغم ذلك يبدو الإعتذار أهون في السياسة عليه من القبول بشروط الثامن من آذار.

 

أما في ما يخص فريق الجمهورية، فعلى الرغم من تراجع الرئيس عن مبدأ التبادل، لكن كل الأنظار لا تزال تتجه إلى قصر بعبدا، في ظل عدم إمكانية أي طرف على الفوز في الكباش الحكومي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شدياق: هويتنا لن تكون يوماً فارسية

معلومات الكاتب