أخبار عاجلة
مياه بيروت: مهلة حتى 31 كانون الأول لتسديد بدلات 2021 -
انطلاق انتخابات مجلس نقابة محرري الصحافة -
بالصور.. مومياء غريبة مكبلة اليدين في مقبرة تحت الأرض! -
تعرف على فوائد تناول مخلل الفجل فى فصل الشتاء؟ -
عون يصل بيروت -
شدياق: هويتنا لن تكون يوماً فارسية -

بلبلة في IC: الأهالي يرفضون زيادة الأقساط.. والمدرسة 'تلوّح' بإقفال هذا الفرع؟

بلبلة في IC: الأهالي يرفضون زيادة الأقساط.. والمدرسة 'تلوّح' بإقفال هذا الفرع؟
بلبلة في IC: الأهالي يرفضون زيادة الأقساط.. والمدرسة 'تلوّح' بإقفال هذا الفرع؟
كتبت صحيفة "الشرق الأوسط": " إدارة مدرسة IC للأهالي: الرضوخ لشروطنا أو الإقفال": "لم يتوقّع مجلس أمناء مدرسة "انترناشيونال كولدج" (IC) يوماً أن يصطدم بلجنة أهل تدقّق في أرقام الموازنة، وترفض "زيادة غير مبررة" على الأقساط، وترفع دعوى على المدرسة أمام المجلس التحكيمي التربوي. فمنذ تأسيس الفرع الرئيسي للمدرسة في رأس بيروت قبل 130 عاماً، اعتاد المجلس على لجان أهل "تبصم" على الموازنات المدرسية السنوية بلا أي نقاش للواردات والمصاريف، ومن دون تدقيق بما إذا كانت تنطوي على تضخيم أو مبالغة.

بحسب رئيس المدرسة دون برغمان، السلوك ضد الزيادة على أقساط العام الدراسي 2017 ــــ 2018 غير مفهوم، "إذ كيف كانت الأرقام مقبولة في السنوات السابقة ولم تعد مقبولة اليوم، إذا كان الفارق الوحيد بين موازنة العام الماضي والموازنات التي سبقتها هو الزيادة المتعلقة بتغطية حقوق المعلمين في قانون سلسلة الرتب والرواتب، وهي وظفت بنسبة 100% لهذا الغرض؟". وبالتالي، فإن للاعتراض، كما يرى برغمان، تفسيراً واحداً، هو أن "الأهالي يواجهون قانون السلسلة وليس إدارة المدرسة!"

إدارة المدرسة لم تكتف بالاستغراب، بل لجأت إلى "التهديد المستتر" بإقفال فرع عين عار، في حال لم تسقط لجنة الأهل الدعوى القضائية أمام المجلس التحكيمي. فقد وجّه مجلس الأمناء، في 7 تشرين الثاني الجاري، كتاباً إلى مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية يطلب إعلامه بالشروط والإجراءات التي يجب على المدرسة اتخاذها مسبقاً، إذا قررت إقفال أبوابها نهائياً في أواخر العام الدراسي 2018 ــــ 2019. مصادر الأهالي تتساءل إذا ما كانت هناك نية جدية بالإقفال، فلماذا تنشر المدرسة هذا الإعلان عشية انتخاب لجنة أهل جديدة تجري مرحلتها الثانية غداً؟

برغمان نفى أن يكون التوقيت مقصوداً، مؤكداً أن "لا علاقة بين الاستفسار عن الإجراءات والانتخابات. فالخطوة أتت ببساطة نتيجة مناقشات مجلس الأمناء الذي عقد اجتماعه الأول، في تشرين الأول الماضي، بعد رفع الدعوى القضائية ضد المدرسة".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شدياق: هويتنا لن تكون يوماً فارسية

معلومات الكاتب