أخبار عاجلة
وزير أسترالي: ديوكوفيتش لم يتعرض إلى الابتزاز -
مدرب نيوكاسل يؤمن بفرص بقاء الفريق -
هكذا قتل زلزال 10% من سكان هذه البلاد -
مياه بيروت: مهلة حتى 31 كانون الأول لتسديد بدلات 2021 -
انطلاق انتخابات مجلس نقابة محرري الصحافة -
بالصور.. مومياء غريبة مكبلة اليدين في مقبرة تحت الأرض! -
تعرف على فوائد تناول مخلل الفجل فى فصل الشتاء؟ -

'اللقاء التشاوري': 'غير معنيين بطرح أيّ إسم من خارج تكتّلنا'

'اللقاء التشاوري': 'غير معنيين بطرح أيّ إسم من خارج تكتّلنا'
'اللقاء التشاوري': 'غير معنيين بطرح أيّ إسم من خارج تكتّلنا'
كتب حسن سلامة في صحيفة "الديار" تحت عنوان "مصادر "اللقاء التشاوري": الأبواب مُقفلة أمام الحلول وغير معنيين بطرح أيّ إسم من خارج تكتّلنا": "لا تزال أزمة تشكيل الحكومة تراوح مكانها، نتيجة استعصاء المخارج والتسويات لتمثيل سنة المعارضة، على خلفية رفض تيار المستقبل اعتماد معايير موحدة على مستوى تمثيل المكونات النيابية، فحتى الوصول الى توافق على "قاعدة لا غالب ولا مغلوب". فيما دعا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، لا يبدو انه قابل للحياة، او ممكن الاتفاق عليه في وقت قريب.

ووفق معطيات مصادر سياسية متابعة لحركة الاتصالات والمساعي خاصة التي يقوم بها الوزير جبران باسيل بتكليف من الرئيس ميشال عون، لم تخرج عن نطاق النقاش العام، ان من حيث تبريد الاجواء بعد السجالات العالية السقف التي اثيرت بين الجهات المعنية خلال فترة ما بعد اعلان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله دعمه الكامل لتمثيل النواب السنة المستقلين، وربط تسليم اسماء وزراء حزب الله الى الرئيس المكلف سعد الحريري، بانتظار تبلغه من سنة المعارضة قبولهم بما يمكن الوصول اليه من مخارج لهذه العقدة.

احد نواب "اللقاء التشاوري" من النواب السنة المعارضين، يلاحظ ان لا شيء جدي وعملي لحلحلة تمثيل هؤلاء النواب، وهو الامر الذي افضت اليه ما يقوله الرئيس الحريري علناً وفي مجالسه الخاصة. ومن خلال الاتصالات واللقاءات التي عقدها نواب اللقاء مع عدد من المسؤولين المعنيين بتأليف الحكومة، وفق الاتي:

1- من جانب الرئيس المكلف، فالاخير لا زال مصراً على البحث اوالنقاش في تمثيل نواب سنة المعارضة، وصولاً الى اعلان مصادره انه يرفض الاجتماع مع نواب اللقاء التشاوري، بغض النظر عن تقييمه لاحقية تمثيلهم او العكس، وبالتالي من المفروض ان تكون ابواب الحريري مفتوحة امام كل اللبنانيين بدءاً من ممثلي السلطة الثانية، حتى ولو كانوا من خصومه السياسيين، مع ان دوره كرئيس مكلف لتشكيل الحكومة يوجب عليه السعي مع كل الاطراف لتذليل اي عقدة تواجه عملية التأليف، مهما كان تصنيف هذه العقدة.

حتى ان النائب المعني، يرى ان ما يعلنه تيار المستقبل ورئيسه بالعلن او في الاجتماعات المغلقة من ان عقدة تمثيل سنة المعارضة ليست عنده، وانها باتت بين رئيس الجمهورية وحزب الله، لا ينم عن رغبة وجدية في الاسراع بتشكيل الحكومة، لانه بذلك يحاول وضع "الكرة" في ملعب غيره، بينما هي من مسؤوليته كرئيس مكلف من جهة وتأكيده انه "بيّ الطائفة السنية" من جهة ثانية، مع التأكيد، بحسب النائب المذكور ان الاسراع في تشكيل الحكومة، فيه مصلحة كبرى للرئيس الحريري شخصياً ولتياره السياسي، الى جانب المصلحة الوطنية.

وعلى هذا الاساس، يشير النائب في اللقاء التشاوري ان نواب اللقاء حاولوا في اجتماعاتهم ايجاد التفسيرات والاسباب لرفض الحريري تمثيلهم، فلم يجدوا اي مبرر فعلي لهذا الموقف، خصوصاً ان الحريري وقيادات المستقبل يصرّون على اعتبار هذه المسألة داخلية، وان ليس هناك من نصائح سعودية لهذا التصلّب.

2- ان قيام الوزير باسيل بابلاغ النواب السنة المعارضين خلال اجتماعه بهم، من ان الرئيس عون تخلى عما كان يجري تداوله، بحصوله على مقعد سني مقابل حصول الحريري على احد المقاعد المسيحية، يسقط احد المخارج التي كان يتم الحديث عنها لحلّ العقدة السنية. وهو ما يعني بالتالي ان باسيل أحال "كرة" تمثيل المعارضة السنية الى الرئيس الحريري، بغض النظر عن توجهات الاخير من هذه المسألة.

ورغم ذلك، يشير النائب المعني الى ان "اللقاء التشاوري" يحرص على تحرك المعنيين بتشكيل الحكومة، حتى لا يستمر الفراغ طويلاً في مجلس الوزراء، وهم لذلك يتجهون لطلب موعد للاجتماع مع الرئيس الحريري والتشاور معه في هذه القضية، وابلاغه ليس فقط بموقف النواب السنة المعارضين لتمثيلهم في الحكومة بأحد النواب منهم، بل للتأكيد ايضاً على الانفتاح والتعاون مع الرئيس المكلف.

على ان النائب المذكور يشير انه مع استمرار الرفض لتمثيل سنة المعارضة واقفال الابواب امام احقية هذا التمثيل من جانب الجهات المعنية بعملية التأليف، يعني ان ليس في الافق ما يؤشر الى امكانية حل هذا المطلب المحق، ولو انه يقول انه «في حال طرحت مخارج وسطية بتسمية احد الشخصيات من خارج نواب اللقاء التشاوري، فسيعتبر "اللقاء" انه غير معني بهذه التسمية، ولو انه يشير الى ان موقف النواب السنة المعارضين من هذه العقدة يتقرر في حينه".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شدياق: هويتنا لن تكون يوماً فارسية

معلومات الكاتب