أخبار عاجلة
“اعتقال وطن” يتصدّر تويتر -
التعاون الاقليمي بين عون ووفد الهيئة الوطنية -
أرداها قتيلة بطعنة واحدة.. جريمة قتل تهز الكويت -

نصيحة ثانية يقدمها بري على خط التأليف.. فهل يتبرّعون من كيسه؟

نصيحة ثانية يقدمها بري على خط التأليف.. فهل يتبرّعون من كيسه؟
نصيحة ثانية يقدمها بري على خط التأليف.. فهل يتبرّعون من كيسه؟
تحت عنوان يتبرّعون من كيس برِّي!، كتب نبيل هيثم في صحيفة "الجمهورية": رَسّم خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، ورَدّ الرئيس المكلف سعد الحريري عليه حدود أزمة تمثيل "سنّة 8 آذار"، عند نقطة اللاتراجع عن مطلب تمثيلهم في الحكومة، واللاتراجع عن رفض هذا التمثيل على حساب تيار "المستقبل" ومن حسابه.

مع هذا الترسيم، إلتزم الطرفان كلّ بسقفه العالي، وقطعا أمام جمهورهما أولاً، كما أمام الواقع السياسي الداخلي بشكل عام، أي احتمال لتراجع أيّ منهما أمام الطرف الآخر، فالمسألة صارت مسألة هيبة ومعنويات.

معظم الطاقم السياسي لم يكن يتوقع ان تبلغ الأزمة هذا الحد من التأزم والتحدي، البعض صَوّر المشهد على أنه "معركة تكسير رؤوس"، أمّا البعض الآخر فانتابه القلق من انحدار الوضع الى الأسوأ، فكان لا بد من حركة ما لاحتوائها.

هاتف عين التينة تحرّك في اتجاه أطراف الازمة الاخيرة، الغاية الأساس كانت تبريد الخطاب، خصوصاً انه بدأ يأخذ منحى طائفياً ومذهبياً، ولقد نجح الكلام الهاتفي في إطفاء فتائل التصعيد.

رئيس الجمهورية، الذي كان قد تبّنى قبل ذلك، وجهة نظر الرئيس المكلف، واضح أنّه لم يكن في ذهنه انّ الأمور ستنزلق الى هذا الحد بين حليفه الاستراتيجي "حزب الله" وبين شريكه في الحكم الحريري، وقطع الطريق على ولادة الحكومة، ولا حكومة يعني مزيداً من التعطّل لعهد انتخبَ رئيسه قبل سنتين.

ويعترف، حتى القيّمون عليه قبل غيرهم، انه لم ينطلق بعد كما يجب. مع هذا الانزلاق، وجدت الرئاسة نفسها مضطرة لأن تعود الى نقطة الوسط بين المنطقين.

مع تمركز الرئاسة في نقطة الوسط هذه، بَدا انّ ساعة التفكير بالبحث الرئاسي عن حلّ قد دقّت، وتَبدّل التوصيف من "عقدة سنية - شيعية"، وهو التوصيف الذي أزعج الحلفاء والبعض منهم اعتبره مسيئاً وغير مبرّر، الى "عقدة وطنية".

ومع هذا التبدّل خرج من إحدى الغرف السياسية طرح يقول إنّ الحل اولاً واخيراً هو في يد رئيس الجمهورية، بأن يبادر الى صياغة مخرج لعقدة تمثيل "سنّة 8 آذار"، من قلب "الحصة الرئاسية".

الّا انّ الرئيس لم يُبدِ اعتراضاً علنياً على هذا الطرح، لكنه في الوقت نفسه لم يقدّم ما يؤشّر الى موافقة لا شكلية ولا جوهرية على الحل المقترح. فبدلَ الموافقة بادرَ في اتجاه آخر، وكلّف الوزير باسيل القيام بحركة مشاورات مع القوى السياسية. وهذا التكليف لباسيل أدرَجه البعض في خانة الرفض المقنّع للحل السنّي على حساب الحصة الرئاسية.

وعلى الرغم من إيجابية هذه الحركة في الشكل، لناحية ما قد تساهم فيه في تبريد الاجواء وتخفيف التشنّج، إلّا انّ إمكانية بلوغها الحل المَرجو منها، كانت محل تشكيك من قبل مختلف القوى، اذ انّ هذه الحركة تدور في مكان، أمّا الحل الجدي والجذري فيقع في مكان آخر. وهنا كان اللقاء مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري، الذي سعى باسيل الى جعله مُنطلقاً لرسم خريطة طريق الى حل عقدة تمثيل "سنّة 8 آذار".

لدى الرئيس بري شعار ضمني يقتدي به في الازمات والمحطات الحساسة يقول "إنّ أقرب مسافة الى الهدف هي أن تذهب إليه مباشرة، ومن دون "أكواع" او مطبّات او تعرّجات".

ومن هنا، طرح أمام باسيل طريقاً الى الحل، ومفاده "انّ السيّد حسن نصرالله قال ما قال في خطابه وألزمَ نفسه بسقف عال (دعم موقف نواب سنّة 8 آذار)، وواضح انه لن يتراجع عنه. وكذلك الرئيس المكلف قال ما قاله في مؤتمره الصحافي، وألزم نفسه بسقف عال واضح ايضاً انه لن يتراجع عنه، لذلك هناك مقعد سنّي عندكم، يمكن إيجاد الحل من خلاله، وتوزير أحد نواب اللقاء التشاوري، فتحلّ المشكلة".

طبيعي أن يأمل بري في ان يُصار الى الأخذ في هذا الطرح الاقرب والموجود في اليد، والذي يمكن اعتباره "نصيحة ثانية" يقدمها رئيس المجلس على خط التأليف، بعد النصحية الأولى التي أسداها للحريري قبل اكثر من 5 أشهر ونصف، بتوسيع بيكار التمثيل وتوسيع عباءته لتشمل توزير "سنّة 8 آذار" في الحكومة.

يقول بري: إمكانية الحل موجودة، والمهم ان تصدق النوايا، وأنا شخصيّاً منذ اليوم الاول لاستشارات الرئيس المكلّف التقيتُ به من خلال هذه الروحية. وسبق لي أن بادرتُ في محطات حكومية سابقة الى أن أقترح حلاً "من كيسي"، بهدف تسهيل تشكيل الحكومة.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أصداء معارك عون حدودها القصر ولبنان عند نصرالله “جملتين بس”

معلومات الكاتب