أخبار عاجلة
رحيل رونالدو يلقي بظلاله على نتائج يوفنتوس -
تياغو يغيب عن مباراتي ليفربول -
اجتماع أوروبي اليوم حول صفقة غواصات أستراليا -

بعد خطاب نصر الله ومؤتمر الحريري: الحكومة والبلد الى أين؟!

بعد خطاب نصر الله ومؤتمر الحريري: الحكومة والبلد الى أين؟!
بعد خطاب نصر الله ومؤتمر الحريري: الحكومة والبلد الى أين؟!
جملة استنتاجات وخلاصات سياسية يمكن الخروج بها من المؤتمر الصحافي "الناجح" للرئيس سعد الحريري وأبرزها:

أن المشكلة المباشرة والأساسية بين الحريري و"حزب الله"، والتي ظهرت في الخلاف القوي حول تمثيل سنة 8 آذار، تكمن في التدخل الذي يمارسه الحزب في الشأن الداخلي للطائفة السنية، وهذا التدخل يحصل في عملية تشكيل الحكومة في مجالين: التدخل لفرض تمثيل سني محدد، وحيث يرفض الحريري تمثيل خصومه المباشرين ممن يصنفهم سنة حزب الله والنظام السوري، كما يرفض تدخل الآخرين في حصة السنة، في حين ليس متاحا له التدخل والتأثير في حصص أي من الطوائف الأخرى، والأمر الثاني الذي يرفضه الحريري هو تدخل "حزب الله" شريكا في تأليف الحكومة، مع ما يشكله ذلك من تعد على صلاحيات الرئيس المكلف وعلى دستور الطائف الذي نص على أن عملية التأليف يتولاها الرئيس المكلف وبالاتفاق مع رئيس الجمهورية دون وجود لطرف ثالث.


الحريري يعطي أولوية مطلقة للعلاقة مع الرئيس ميشال عون ويقدمها على أي علاقة أخرى، اذ يعتبرها أساسا للاستقرار السياسي والحكومي ولاستمرار التسوية السياسية، وبدا أن الحريري يتحصن ويستقوي بموقف رئيس الجمهورية الداعم له في الموضوع السني، ويستند الى هذا التناغم المتجدد بين رئاستي الحكومة والجمهورية لاقامة حد أدنى من توازن سياسي في وجه "حزب الله"، ولاستكمال ما بدآه منذ سنتين، في وقت يعمل حزب الله على فك هذا الارتباط قبل أن يصبح تحالفا، واقامة منطقة فاصلة بين الرئاستين، ولذلك جاءت العبارات الايجابية في اتجاه رئيس الجمهورية (ورغم وجود تحفظات وملاحظات على مواقف أخيرة) لتخرق المنحى العام التصعيدي لخطاب نصر الله وفي كل الاتجاهات ما عدا رئاسة الجمهورية.

الحريري اعتمد مثل نصر الله نبرة سياسية عالية ولغة تصعيدية، ولكن مع فارق في الشكل والمضمون: في الشكل قال ما لديه وأوصل رسائله من دون صراخ وانفعال، كما بدا واضحا في شدة انفعال نصر الله وفي المضمون ذهب في اتجاه "دفاعي لا هجومي، وتصالحي لا عدائي".

لم يقترب الحريري في سقفه المرتفع من نقطة "الاعتذار" والانسحاب، ولم يلوح أو يهدد بهذه الورقة، قال الحريري انه لن ينكسر ولكنه لم يقل انه سيكسر حزب الله، اتهم الحريري الحزب بأنه يعرقل تشكيل الحكومة ويهدد اقتصاد البلد، ولكنه ظل متمسكا بحكومة الشراكة وبحزب الله شريكا أساسيا فيها، وفي المحصلة العامة، فان الحريري الذي أظهر تذمرا ومرارة وصدمة حيال السلوك السياسي لحزب الله معه، وتحديدا في موضوع حساس يتعلق بطائفته، لم يظهر استعدادا وجهوزية للانتقال من مربع "ربط النزاع" الى مربع المواجهة مع "حزب الله"، ولا لانتهاج سياسة قلب الطاولة والانقلاب على التسوية، وانما حصر شكواه في نقطة محددة طفح بها الكيل بعد طول تحمل وتنازلات، وكانت بمنزلة "القشة التي قصمت ظهر البعير".

في الظاهر يبدو الوضع على درجة كبيرة من التعقيد، الى حد يوحي بأنه وصل الى طريق مسدود وأن لا حكومة في الأفق المنظور.

عندما يعلن الطرفان أنهما راجعا حساباتهما وسيغيران سلوكهما: نصر الله يقول انه لن يستمر في دور "المتواضع والآدمي" وسيطالب بما يتناسب مع حجمه، والحريري يقول انه لم يعد يريد أن يكون "ام الصبي" وانما "بي السنة".

وعندما يقول "حزب" الله انه مصرّ على تمثيل سنة 8 آذار ولا حكومة من دونهم، ويقول الحريري انه مصر على رفض تمثيل هؤلاء ولا حكومة معهم، تكون الحكومة قد سقطت في المأزق الذي لا خروج منه الا بتنازل أحد الطرفين أو بخروج أحدهما من معادلة التأليف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى موظفو الادارة العامة: الاستمرار بالإضراب وعدم الحضور الى مراكز العمل لآخر أيلول

معلومات الكاتب