إضاءة 'تلفزيون لبنان' بالأزرق في اليوم العالمي للسكري.. لون الأمل

بمناسبة "اليوم العالمي للسكري"، وبرعاية وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي ممثلاً بمستشاره أنطوان عيد، وبدعوة من حاكم المنطقة 351 في نادي الليونز ايلي زينون ورئيسة لجنة ادراك خطر السكري الليونز مهى حبيب، أضيء عند الخامسة من عصر اليوم الأربعاء، مبنى "تلفزيون لبنان" باللون الأزرق.

حضر الحفل ممثل وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني الدكتور أكرم شتي، عدد من أعضاء "الليونز"، إضافةً إلى العاملين في "تلفزيون لبنان" وشخصيات إعلامية. وكان سبق حفل الإضاءة إجراء فحص مخبري للسكري منذ الأولى بعد الظهر حتى الرابعة.

وألقى زينون كلمة قال فيها: "بطعم المر يتجرع مرضى السكري ألمهم، ويحملون آلامهم وآمالهم رفيقا صعبا عنيدا. في اليوم العالمي للسكري 14 تشرين الثاني، وهو اليوم الذي ولد فيه فريديريك بانتينغ، الذي شارك شارل بست في اكتشاف مادة الانسولين عام 1922، وهي المادة الضرورية لبقاء الكثيرين من مرضى السكري على قيد الحياة، وما زالت الانسولين الملاذ لغاية يومنا هذا. صحيح أنّ مادة الانسولين، هي التي تفيد مرضى السكري، إلاّ أنّ مادة المحبة والعطاء والاهتمام هي التي تخفف الألم وتشعر كل مريض بأهميته ونجاحه في مواجهة هذا المرض والتعايش معه".

وأضاف إنّ "شعلة تلفزيون لبنان كانت ولا تزال منارة للإعلام. واليوم، سيكون لبنان وتلفزيونه الصامد منارة زرقاء في اليوم العالمي للسكري 14 ت2، وسيضاف الى مجده، الذي عبر به باللونين الأبيض والأسود سنين المجد الإعلامي، مجدا باللون الأزرق رمزاً للمحبة والعطاء".

وإذ شكر لـ"الرياشي رعايته النشاط الصحي"، ثمن "دور وزارة الإعلام في ترشيد المواطنين والتوعية على مخاطر هذا المرض وإدراك خطره وكيفية معايشته"، وقال: "أما لأعضاء اللجنة ورئيستها الليون مهى حبيب فأقول، إنّ الايمان الذي تجابهون به التحديات يرفع بخدمتكم آمالكم لانتصار دائم".

وختم: "إنّ دعم الجمعية عامة، لا سيما المنطقة 351، أعطاكم الدفع، غير أن رؤيتكم ومثابرتكم ونجاحكم مكنتكم من الوقوف بجانب المريض وبوجه المرض. من القلب تخدمون، وبالمحبة تتعاملون، وأنتم الى جانب الانسولين تداوون الروح. إنه مفهوم الاخوة والتشارك في المسؤولية الاجتماعية، وبهذه الروح قادرون على إحداث كل الفرق".

من جهته، رحب عيد باسم الرياشي وإدارة وموظفي تلفزيون لبنان بحاكم الليونز وأعضاء النادي، مثمنا "النشاط الذي قاموا به اليوم من خلال اجراء فحوص السكري لأكثر من مئة شخص من موظفي التلفزيون ومسنين من دار العجزة"، وقال: "تمت إضاءة واجهة تلفزيون لبنان باللون الأزرق من اجل مواكبة هذه المناسبة العالمية، مع العلم أنه تمت إضاءة الكثير من المؤسسات عبر العالم باللون الأزرق، الذي يشكل لون الأمل لمرضى السكري".

وشكر لحاكم وأعضاء نادي الليونز جهودهم، متمنيا عليهم "متابعة نشاطاتهم الايجابية التي يعرفون من خلالها بمرض السكري ويدعون إلى الوقاية منه من خلال الكشف المبكر". وفي الختام، أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أصداء معارك عون حدودها القصر ولبنان عند نصرالله “جملتين بس”

معلومات الكاتب