الطفيل: تحيط بها سوريا من 3 جهات.. وأهلها لم يشعروا يوماً بلبنانيتهم!

الطفيل: تحيط بها سوريا من 3 جهات.. وأهلها لم يشعروا يوماً بلبنانيتهم!
الطفيل: تحيط بها سوريا من 3 جهات.. وأهلها لم يشعروا يوماً بلبنانيتهم!
كتب عيسى يحيى في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان "مَن يرفع الغبن عن بلدة طفيل اللبنانية": "عاد معظم أهالي بلدة طفيل اللبنانية إلى بلدتهم الواقعة على الحدود الشرقية إثر تهجيرهم قسراً جراء المعارك بين "حزب الله" والنظام السوري من جهة والمعارضة من جهة ثانية، وبدأ العمل على شقّ الطريق الذي يصل البلدة بأخواتها اللبنانية، والسؤال يبقى: هل تعود البلدة إلى حضن الدولة اللبنانية بعد معاناةٍ إستمرت عشرات السنين كانت خلالها بلدةً لبنانية بالهويّة فقط، أم أنً لـ"حزب الله" وتمركزه فيها حسابات أخرى؟

على الحدود الشرقية للبنان، وعند تلك الخاصرة الرخوة التي تشبه الأصبع داخل الأراضي السورية، تقع بلدة طفيل اللبنانية التي حكمت عليها الجغرافيا بمساحة تزيد عن 52 كلم، تقطنها عائلات من مختلف الطوائف، وتحيط بها الأراضي السورية من جهات ثلاث، ما عدا الجهة التي تتصل بها مع جرود بلدتي حام وبريتال اللبنانيّتين.

لم يشعر أهالي بلدة طفيل يوماً بلبنانيّتهم سوى بالهوية وبإخراجات القيد من دائرة النفوس في بعلبك التي كانوا يقصدونها عبر الأراضي السورية إلى المصنع ومنه إلى مدينة بعلبك، فيما كان عملهم وتعاملهم بالعملة السورية، ويشترون حاجياتهم من الأراضي السورية ويؤمّنون منها الخدمات بما فيها الكهرباء والهاتف الخلوي.

وطيلة السنوات الماضية لم تسعَ الدولة اللبنانية إلى رفع ذلك الغبن الذي لحق بالبلدة وأهلها حتى جاءت معركة القلمون لتزيد من معاناة الأهالي الّذين هُجِّروا من منازلهم وتوزّعوا على مناطق البقاع وعرسال، ليعودوا إليها تدريجاً منذ سنة تقريباً، وبدأ العمل على شقّ طريق يصلها بالبقاع وبالداخل اللبناني من جرود بلدتي حام وبريتال، ما أوصل بعض أهاليها إلى الدعاء للأزمة والمعارك السورية التي ساهمت في تهجيرهم وإيصال قضيّتهم إلى مسامع الدولة اللبنانية التي سارعت إلى صرف الأموال اللازمة لشقّ طريق يصلهم بوطنهم الأم منذ ثلاث سنوات وبدأ العمل به هذا الصيف.

وعلى المقلب الآخر وأثناء عودة أهلها إلى بلدتهم تعاملت معهم الدولة اللبنانية كنازحين سوريين حيث أقامت نقاط أمنية تبعد كيلومترات عن مدخل البلدة ودققت في لوائح العائدين، ومن هناك تركوا لمصيرهم مجدداً حيث كان "حزب الله" يقيم حاجزاً عند مدخل البلدة، وتتجوّل قوات الدفاع الوطني في داخلها ولا تزال، وكذلك الأمر بالنسبة لحاجز "حزب الله" الثابت هناك والمقيم في البلدة رغم انسحابه من السلسلة الشرقية وتسليم مراكزه التي أقامها إبان المعارك إلى الجيش اللبناني".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جمعية المصارف: ستقفل المصارف ابوابها لمعالجة الأضرار
التالى مقدمات نشرات الأخبار المسائية

معلومات الكاتب