محمد بن سلمان: السعودية حريصة على مساعدة أميركا بتحقيقات حادث فلوريدا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أجرى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز اتصالاً هاتفيًا بالرئيس الأميركي دونالد ترمب عبر فيه عن تعازيه ومواساته ودعمه لأسر ضحايا الحادث المأساوي بولاية فلوريدا وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس) فجر الاثنين.

كما نقل ولي العهد السعودي للرئيس الأميركي مشاعر الشعب السعودي الذي عبر عن ألمه وصدمته تجاه هذه الجريمة الشنيعة.

وجدد الأمير محمد بن سلمان خلال الاتصال التأكيد على حرص المملكة على التعاون المطلق من قبل الجهات السعودية المعنية مع السلطات الأميركية بتزويدها بالمعلومات التي تساعد في التحقيقات المتعلقة بالجاني ودوافعه.

كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أجرى يوم الجمعة اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الأميركي عبّر فيه عن تلقيه ببالغ الحزن والأسى خبر إطلاق أحد الطلبة السعوديين النار في ولاية فلوريدا نتج عنه وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأميركيين.
وقدّم الملك سلمان تعازيه وخالص مواساته لترمب ولأسر المتوفين وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل، كما أكد أن مرتكب هذه الجريمة الشنعاء لا يمثل الشعب السعودي الذي يكن للشعب الأميركي الاحترام والتقدير.

كما أكد خادم الحرمين الشريفين خلال الاتصال لترمب على وقوف المملكة إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية، وصدور توجيهاته للأجهزة الأمنية السعودية للتعاون مع الأجهزة الأميركية المعنية للوصول لكافة المعلومات التي تساعد في كشف ملابسات هذا الحادث المؤسف.

وكان حاكم ولاية فلوريدا قد أعلن أن مطلق النار في قاعدة جوية بحرية والذي قتل ثلاثة أشخاص قبل مقتله الجمعة، هو متدرب سعودي.

وتستخدم القاعدة في بينساكولا، حيث يتمركز حوالي 16 ألف جندي، من قبل البحرية الأميركية لبرامج تدريب العسكريين الأجانب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق