أخبار عاجلة
فرنسا.. مثول 7 أشخاص أمام القضاء بتهمة ذبح المدرس -
“التيار” يشهد أسوأ أيامه -
بين الحريري وباسيل… وساطة مصرفية -
اتحاد جدة يتعاقد مع عبدالعزيز الجبرين -
اطمن على نفسك.. لماذ يطلب الطبيب تحليل اليود فى الدم؟ -
بيكيه وشتيغن ضمن 4 لاعبين جددوا عقودهم مع برشلونة -

بعد إيران… روسيا بانتظار دورها

بعد إيران… روسيا بانتظار دورها
بعد إيران… روسيا بانتظار دورها

تنتهي، صباح الثلاثاء، المهلة الزمنية التي وضعتها الإدارة الأميركية، لتحديد ما إذا كانت ستفرض عقوبات جديدة على روسيا على خلفية تسميمها لسيرغي سكريبال في بريطانيا، أم تعلن أن موسكو قدمت ضمانات تجنبها تلك العقوبات، بناء على مهلة أعطيت لها قبل 3 أشهر.

وأعلنت الولايات المتحدة في 6 آب الماضي فرض حزمة من العقوبات ضد روسيا على خلفية تسميم سكريبال وابنته، بعدما أعلنت أنها توصلت إلى استنتاج مفاده أن الروس استخدموا سلاحا كيميائيا أو بيولوجيا، منتهكين القانون الدولي، في هجوم ضد مواطنيهم.

وتم تقسيم عملية تطبيق الحزمة التي أعلنت على دفعتين، دخلت الدفعة الأولى منها حيز التنفيذ في 27 آب الماضي، وشملت الحظر الكامل على توريدات الأجهزة الإلكترونية وقطع الغيار ذات الاستخدام المزدوج إلى روسيا.

أما الحزمة الثانية، فستفرض في حال أعلنت الخارجية الأميركية عدم تقديم روسيا لضمانات بأنها لن تستخدم السلاح الكيميائي مستقبلا، وستخضع لتفتيش من قبل الأمم المتحدة وفقا لقانون الأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

وسيتعين على الخارجية الأميركية إصدار إعلانها، الثلاثاء، وفي حال كان سلبيا ستفرض المرحلة الثانية من العقوبات التي ستتمثل بخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية، وحظر رحلات شركة “إيرفلوت” الروسية إلى الولايات المتحدة، فضلا عن تقليص حجم جميع التجارة بين البلدين بشكل كبير.

وأعلن نائب المتحدثة باسم الخارجية الأميركية روبرت بالادينو، الثلاثاء، أنه في حال تم التوصل إلى أن روسيا لم تقدم الضمانات المطلوبة سيتعين على الخارجية بالتشاور مع الكونغرس فرض هذه العقوبات. وتخطّت الخارجية مهلاً زمنية لفرض عقوبات ضد موسكو، قبل أن تعيد فرضها جميعها، وربما يتكرر الأمر هذه المرة أيضاً.

يشار إلى أنه رغم ما ينظر إليه على أنه نوع من التقارب بين رئيسي البلدين دونالد ترمب وفلاديمير بوتن، فإن واشنطن تحت إدارة ترمب فرضت لائحة طويلة من العقوبات ضد موسكو على خلفيات متعددة، بينها أوكرانيا وعدم احترام اتفاق مينسك لوقف إطلاق النار، والتدخل في الانتخابات الأميركية، ونقل الأسلحة إلى سوريا، وملف كوريا الشمالية وتسميم سكريبال.

وبلغ عدد رزم العقوبات التي فرضت ضد روسيا منذ 2012 ستين رزمة، 7 منها منذ تسلم ترمب رئاسته في كانون الثاني 2017. ورغم عقد قمة بين ترمب وبوتين في هلسنكي، والتحضير للقاء ثان أواخر الشهر الحالي في الأرجنتين وآخر في واشنطن العام المقبل، فإن ذلك لم ينعكس على ملف العقوبات بعد، لكنه بحسب مراقبين بدد إمكانية مواجهة كانت واردة في عدد من الأماكن لا سيما سوريا، حيث لا يزال التنسيق على احترام قواعد الاشتباك بين الطرفين مستمرا، فيما تعول واشنطن على دور لموسكو في إخراج إيران من سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نيران ودم في القوقاز.. أرمينيا وأذربيجان تتقاذفان التهم

معلومات الكاتب