أخبار عاجلة
كلوب يشيد بالروح القتالية للاعبي ليفربول -
الإصابة تحرم بايرن من خدمات ديفيز 8 أسابيع -
نجم: اتكلوا على الحريري -
ريفي: على الجميع التحلي بالوعي والتعبير الحضاري -
توتر المتوسط.. تركيا تمدد فترة التنقيب -
مصالح أم إيديولوجيا.. كيف ينظر السودان لإسرائيل؟  -

بالتفاصيل… أين ذهبت عوائد النفط الإيراني منذ 2012؟

بالتفاصيل… أين ذهبت عوائد النفط الإيراني منذ 2012؟
بالتفاصيل… أين ذهبت عوائد النفط الإيراني منذ 2012؟

كشف تقرير أميركي، الاثنين، أن النظام الإيراني أنفق أموالًا طائلة منذ العام 2012، من أجل تمويل تدخلاته الخبيثة في المنطقة، ودعم أنشطته الإرهابية في دول عدة حول العالم. وذكر تقرير نشره “فريق التواصل الإلكتروني” في وزارة الخارجية الأميركية أن جزءاً من هذه الأموال جاء من العوائد الإضافية، التي حصلت عليها إيران من الاتفاق النووي مع الغرب في عام 2015.

وقال التقرير إنه “بدلا من استثمار تلك العوائد في تحسين وضع الشعب في إيران، عمد النظام لتكريسها من أجل أجندته في تقويض استقرار منطقة الشرق الأوسط”. وذكر التقرير أن إيران أنفقت منذ عام 2012 أكثر من 16 مليار دولار أميركي على تدخلها في سوريا، والمواليين لطهران في المنطقة، مثل الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان ووكلائها في العراق.

وقال إن طهران دعمت الإنقلابيين الموالين لها في العراق بـ100 مليون دولار أميركي، في حين أنفقت نحو 6.4 مليارات لتنفيذ أجندتها في سوريا. وأشار التقرير الأميركي إلى أن الموالين لإيران في لبنان، لا سيما حزب الله، تلقت من إيران على أساس سنوي 700 مليون دولار أميركي، على مدار السنوات الست الماضية.

كما دعمت إيران الحوثيين في اليمن بمئات الملايين من الدولارات، بالإضافة إلى تقديم 100 مليون دولار أميركي سنويا إلى حركتي حماس والجهاد في الأراضي الفلسطينية.

ويأتي نشر التقرير مع إعادة واشنطن فرض حزمة ثانية من العقوبات على إيران، تستهدف قطاعي النفط والمال الايرانيين، في ما وصفه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأنه “أقوى عقوبات تفرض حتى الآن” على النظام الإيراني.

ودخلت العقوبات حيز، صباح الاثنين، وتأتي نتيجة انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب في مايو من الاتفاق النووي المبرم بين أيران والقوى الكبرى. وكانت واشنطن أعادت فرض الدفعة الأولى من العقوبات آب الماضي. والقرار الأميركي يعني منع كل الدول أو الكيانات أو الشركات الأجنبية من دخول الأسواق الأميركية، في حال قرّرت المضي قدماً بشراء النفط الإيراني أو مواصلة التعامل مع المصارف الإيرانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نيران ودم في القوقاز.. أرمينيا وأذربيجان تتقاذفان التهم