أخبار عاجلة
إصابة عضو بلدية بفيروس كورونا في الضنية -
عقب تهديد بوجود قنبلة.. إخلاء برج إيفل في باريس -

العقوبات تدفع روحاني لإطلاق "تهديدات مكررة"

العقوبات تدفع روحاني لإطلاق "تهديدات مكررة"
العقوبات تدفع روحاني لإطلاق "تهديدات مكررة"

أعاد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، نفس التهديدات التي انتهجتها طهران منذ الثمانينيات، وقال روحاني إن بلاده لن تسمح لدول المنطقة بتصدير نفطها عبر الخليج لو مُنعت إيران من تصدير نفطها، بسبب العقوبات الأميركية.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فقد أكد روحاني خلال كلمة له في مدينة شاهرود، شمال البلاد، أن "أميركا لن تتمكن من منعنا من بيع نفطنا".

وكان روحاني قد أطلق تهديدات بإغلاق مضيق هرمز بوجه صادرات النفط، حيث كان قد صرح في يوليو/ تموز الماضي أن إيران في مواجهة عقوبات الولايات المتحدة لديها "مضائق كثيرة وهرمز أحدها".

وعقب تصريحات روحاني، أطلق عدد من المسؤولين والقادة العسكريين الإيرانيين تهديدات متكررة حول إغلاق الخليج بوجه صادرات النفط في حالة فشلت إيران في تصدير نفطها.

وكانت الولايات المتحدة قد حثت المجتمع الدولي على منع وصول السفن الإيرانية إلى موانئها، محذرة ليس من أنها ستواجه العقوبات الأميركية فحسب، بل أيضا إمكانية وقوع حوادث بيئية وكوارث.

كما حذرت الولايات المتحدة من أن ناقلات النفط الإيرانية قامت بإغلاق نظام التعرف الأوتوماتيكي لديها من أجل بيع النفط سرا وهو ما يشكل خطراً علي سلامة الملاحة في المنطقة، في إشارة إلى قيام إيران بدأت بتهريب منتجات نفطها لبيعه في السوق السوداء بواسطة "السفن الأشباح" التي لا ترسل إشارات للرادارات.

وكان برايان هوك، ممثل الولايات المتحدة الأميركية الخاص لملف إيران، قد أكد مرارا أن بلاده جدولت خفض صادرات النفط الإيرانية حتى تصل إلى الصفر، دون أن يؤثر ذلك على أسعار النفط العالمية.

وكشف هوك أن الولايات المتحدة الأميركية حذرت مشتري النفط من إيران من منح تسهيلات للسفن الإيرانية بالرغم من منح إعفاء مؤقت لثماني دول من هذه العقوبات حتى تنهي تعاملاتها مع إيران بغضون 6 أشهر أي حتى أبريل المقبل.

وكانت القيادة المركزية الأميركية قد أكدت بأنها وحلفاءها تدربت على مثل هذا الاحتمال، ولديها الاستعداد التام للتعامل معه ولن تسمح بتهديد الملاحة في مضيق هرمز والخليج العربي والمياه الدولية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البرهان: بحثنا مع الأميركيين السلام العربي الإسرائيلي
التالى عائلة تركية مات ابنها بالسجن: أجبروه على الانتحار بحبل!