أخبار عاجلة
خبر سار لطلاب الـ”online” -
4 حالات في مشحا -
مايكروسوفت تصحح خطأ في موقع ‏Xbox‏ على الويب -
Salesforce‏ تسعى للاستحواذ على تطبيق ‏Slack -
قبل وفاته.. مارادونا طلب حفظ جسده وتحنيطه -
ليل يتعادل مع ميلان ويشعل صراع المنافسة -
أرسنال يبلغ دور الـ 32 بالدوري الأوروبي -
البحرين تقرر فتح قنصلية في مدينة العيون المغربية -

خبز" حليف أردوغان تحت وابل المعارضة في تركيا

خبز" حليف أردوغان تحت وابل المعارضة في تركيا
خبز" حليف أردوغان تحت وابل المعارضة في تركيا

انتقدت المعارضة حزب الحركة القومية، حليف حزب العدالة والتنمية الحاكم، في تركيا، لإطلاقه حملة "خبز مجاني"، بدلاً من الضغط على حليفه، لإنقاذ الاقتصاد، من خلال إصلاحات هيكلية، للقضاء على الفقر في البلاد.

وقالت رئيسة حزب الخير المعارض، ميرال أكشنر، وهي منشقة عن حزب الحركة القومية، " أنت تطلق حملة خبز مجانية، في وقت تقول فيه إن الاقتصاد انطلق، هذا يعني أن أحدكما يكذب، فإما أن الاقتصاد انطلق وبخير، أو شريحة من الشعب لا تستطيع كسب لقمة العيش".

كما أشارت إلى أن توزيع الخبز المجاني، هو تقليد يعود إلى قرون ماضية، وعادة يتم بتكتم، من أجل عدم إذلال الفقراء، مضيفة "لقد أصبحوا منفصلين عن شعبنا لدرجة أنهم نسوا تقليد الخبز المجاني لدينا".

مثال صارخ

بدوره كرر زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كيليتشدار أوغلو ، انتقادات أكشنر ، في خطابه أمام مجموعته البرلمانية، أمس الثلاثاء، مشيراً إلى أن حملة الخبز المجانية هذه، هي مثال صارخ على انهيار الاقتصاد التركي، تحت حكم حزب العدالة والتنمية.

كما أضاف متحدثا عن هذا المشروع قائلاً " يا له من مشروع رائع، لا يوجد مشروع آخر يمكن أن يصور الفقر الذي نعاني منه اليوم، والإذلال الذي وصلنا إليه بعد حكم 18 عاماً لحزب العدالة والتنمية، لهذا السبب أود أن أشكر السيد بهتشلي (رئيس حزب الحركة القومية)". وتابع "نحن في القرن الحادي والعشرين، وما يقترحونه هو الخبز المجاني".

جاءت انتقادات كيليتشدار أوغلو، وأكشنر، بعد إطلاق بعض بلديات حزب الحركة القومية، وحزب العدالة والتنمية، حملة "الخبز المجاني"، للأسر ذات الدخل المنخفض.

في المقابل، رد زعيم حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، على أكشنر، بالتأكيد أن قرار الحملة اتخذه الحزب بعد أن رفعت غرفة تجارة اسطنبول سعر كيلوغرام الخبز من 6.25 إلى 7.5 ليرة تركية. وقال "أردنا مساعدة مواطنينا ذوي الدخل المنخفض والمتوسط دون المساس بشرفهم"، واصفاً الحملة بأنها انعكاس للتكافل والمشاركة.

يذكر أن المعارضة التركية غالبا ما توجه انتقادات حادة لسياسة أردوغان الاقتصادية، وسط تراجع الوضع المعيشي للأتراك، فضلاً عن تراجع الحريات، واتهامه بقمع المعارضين وتنفيذ اعتقالات عشوائية، بالإضافة إلى تعزيز صلاحياته عبر النظام الرئاسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى انتخابات رئاسية في مولدافيا تراقبها موسكو عن كثب